شريط الأخبار

نتنياهو: سندافع عن الاردن ونقيم جداراً على الحدود

10:30 - 29 تموز / يونيو 2014

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم


تعقيباً على ما نشر بان "اسرائيل" ستقدم المساعدة للاردن ان هاجمها تنظيم "داعش"، قال رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو:" علينا ان ندعم الجهود الدولية لتقوية الاردن  ودعم طموح الاكراد للحصول على الاستقلال". 
وقال نتنياهو وفقاً لصحيفة يديعوت احرونوت العبرية:"علينا ان نحدد ونرسم حدود اسرائيل الشرقية".

و أضاف: " إن اول تحدي هو الدفاع عن حدودنا، لأن  القوى الاسلامية  تتجمع حول حدودنا في الشمال والجنوب،  لذلك اقمنا حواجز"، موضحاً أن اول شيئ سيفعله هو انشاء جدار على الحدود مع الاردن لمنع عمليات تسلل.

و أشار نتانياهو الى أن تلك الجدار لن تمنع اطلاق النار او حفر الانفاق،  ولكنها تقلص عمليات التسلل لــ "اسرائيل".

و تابع يقول: " لقد اقمنا الجدار على الحدود مع مصر،  والان سنقيم الجدار مع الاردن،  وسيكون هذا الجدار على امتداد نهر الاردن، و يجب ان نكون قادرون على ايقاف تدفق الاسلاميين لخط الاردن ".

وقد ذكر موقع  "ديلي بيست" بان الولايات المتحدة و "اسرائيل" ستكونان على اهبة الاستعداد لتقديم الدعم العسكري للاردن  في حالة وقعت اشتباكات مع "منظمة داعش".

  ووفقا للتقرير، فقد جرى الاسبوع الماضي نقاش مغلق لبحث تداعيات المعارك في العراق ضد الاردن،  وخشية عدم قدرة الاردن  لوحدها على مواجهة داعش التي اعلنت بانها ستسيطر على الاردن. 


وقد ابلغ  دبلوماسيون اسرائيليون مسؤولين امريكيين  بان "اسرائيل" ستتدخل عسكريا  لمساعدة الجيش الاردني  لكي لا تسقط الاردن بيد "داعش".

  وحسب المصادر الاسرائيلية والامريكية، فان امن  واستقرار الاردن يحافظ على "امن اسرائيل"

 وقد   كشف مصدر اردني خلال مقابلة مع موقع يديعوت احرونوت عن تعاون امني بين عمان وتل ابيب  على ضوء سيطرة "داعش" على اجزاء كبيرة من العراق و سوريا.


وقال المصدر ليديعوت  " إن التعاون الامني بين اسرائيل والاردن  مستمر على ضوء التطورات في العراق"، موضحاً أن الصورة لم تتضح بعد بشكل جيد،  ولكن الجيش الاردني  يستعد لصد اي تطورات من قبل الحدود العراقية،  كما ان الاردن تجري محادثات مع جهات اقليمية  لمعرفة كيف ستصل الامور السياسية في العراق .

انشر عبر