شريط الأخبار

غزة في فراغ وتبحث عن من يمثلها !!

01:36 - 28 تشرين أول / يونيو 2014

غزة -خاص - فلسطين اليوم

أصبح قطاع غزة خلال هذه الأيام يبحث عن من يمثله وخاصة بعد تشكيل حكومة التوافق الوطني , على اعتبار أنها حكومة الشعب الفلسطيني , الا ان الأزمات التي وضع فيها الشعب الغزي منذ اليوم الأول لإعلان الحكومة أثبتت ان الثقل الحكومي يدير الأمور بالضفة دون إعطاء أي اعتبار لمن هم في غزة, تاركاً وزارات ضائعة تبحث عن من يمثلها ..

الكهرباء والدواء , والرواتب أزمات كانت لابد ان تُحل في مكاتب الوزارات التي خصصت لها لا ان تُطرح بمناشدات عبر وسائل الإعلام حتى يسمعها الوزراء أصحاب المسؤوليات ومن اقسم على القيام بكل واجبه , وإرسال شاحنة أدوية كمعونة أو وقود الكهرباء كمنة .

ثقل حكومة التوافق , بالضفة المحتلة فرئيس الوزراء وجميع الوزراء الآخرين تقلدوا مناصبهم وعملوا بالضفة , فمنهم من يتابع على هامش عمله اليومي ما يجري في غزة , او قد لا يعرف ما يجري بها , فقد طالعتنا العديد من وسائل الإعلام ان وزراء من الضفة رفضوا الاتصال بموظفيهم في غزة , ناهيك عن الأمور العالقة دون حل.

شهداء سقطوا إضافة الى القصف اليومي لقطاع غزة ولم يسمع حتى اليوم أي شجب , من حكومة التوافق التي اعتقد البعض انها تمثل الشعب الفلسطيني الا ان الغزيين باتوا يبحثوا عن أربابهم , ويتركوا الوضع القائم للأيام هي التي ستقرر الى ما ستؤول له الامور.

ومن جانبه أكد الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الصواف أن قطاع غزة يعاني من حالة غير مسبوقة من فراغ وتهميش من قبل حكومة التوافق المتواجدة برام الله تُدلل على الفشل الذريع لحكومة الوفاق الوطني ويدلل على أنها حكومة فصائلية وليست للشعب.

وقال الصواف في تصريح خاص لفلسطين اليوم الإخبارية: "لا زلنا في مرحلة الانقسام فحكومة الحمد الله رسخت الانقسام في تعاملها مع قطاع غزة كأنه شعب آخر، حتى شاحنة الأدوية التي أرسلت للقطاع ونسبة إلى الحمد الله كأنها منحة وليست واجبة عليه وهذا دليل على عقلية الانقسام بين غزة والضفة".

وأضاف، على حكومة الحمد الله أن تراجع حساباتها وتفكيرها بمتابعة شؤون قطاع غزة قبل أن يفوت الأوان.

وعن المخرج أكد الصواف أنه في ظل الفراغ التي تعيشه غزة والإدارة الفاشلة من حكومة الحمد الله في تعاملها بين غزة والضفة لابد من القيادة الفلسطينية أن تُشكل إدارة ذاتية لإدارة قطاع غزة بدلاً من حالة الفراغ إذا لم ينفذ الرئيس عباس ورئيس حكومة التوافق بنود المصالحة وإنهاء أزمات القطاع.

 

 

انشر عبر