شريط الأخبار

أسرى للدراسات: الأسرى يستقبلون شهر رمضان برزمة من الانتهاكات

06:32 - 26 تشرين أول / يونيو 2014

غزة - فلسطين اليوم

أكد مركز الأسرى للدراسات، أن هنالك رزمة من الانتهاكات الاسرائيلية تنتظر الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي خلال شهر رمضان المبارك كالعقوبات أعلنت عنها دولة الاحتلال كالتضييق في قضية الزيارات والكانتين.

وأوضح المركز أن التضييق على الأسرى بتركيب البوابات الممغنطة الاضافية وأجهزة التشويش المضرة، ومنع ادخال الكتب الدينية، ومنع خطيب جمعة متواجد من الأسرى في أحد الأقسام ليخطب الجمعة في قسم آخر إذا اقتضت الضرورة لذلك بسبب عدم توافر الخطباء، ومنع جمع الأسرى في صلوات عامة في ساحة السجن وخاصة صلاة التراويح، أو على الأقل احياء "ليلة القدر" بشكل جماعي مما يضطر الأسرى من أدائها داخل الغرف الضيقة والمزدحمة.

من ناحيته أكد الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات أن الأسرى الفلسطينيين في السجون "الإسرائيلية" في شهر رمضان يعيشون على حسابهم الخاص بسبب سوء الطعام المقدم كماً ونوعاً، وسوء برنامج تقديم الطعام في غير موعده.

وأشار المركز إلى أن السحور يأتي عند الساعة السادسة ووجبة الغذاء تقدم الساعة الواحدة ظهراً قبل موعد الإفطار بسبع ساعات مما يؤدى إلى اتلافه، وبسبب تقديمه من أسرى جنائيين يهود لا يتوانون في وضع الأوساخ عمداً في الطعام المقدم للأسرى مما يضطر الأسرى لشراء طعامهم من الكانتين الأمر الذى يكلفهم أموال باهظة لغلاء أسعارها داخل السجون.

وأضاف حمدونة أن دولة الاحتلال ابتدعت قوانين جديدة لمعاقبة الأسرى واستحدثت آليات غير مشروعة وغير قانونية لتكريس هذه السياسة، مضيفاً أن تلك المحاكم القمعية ولأتفه الأسباب في السجون تقوم بمعاقبة الأسرى بشكل رادع.

وطالب الصليب الأحمر الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية والمجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال وانصياعه للالتزامات القانونية والأخلاقية فيما يتعلق بقواعد القانون الدولي الإنساني وتعاملها مع الأسرى بالسجون في القضايا الدينية لما لهذا الأمر من قدسية وحساسية.

انشر عبر