شريط الأخبار

بمشاركة رسمية.. افتتاح معرض الغذاء الفلسطيني 'غذاؤنا 2014' في غزة

11:27 - 26 حزيران / يونيو 2014

غزة - فلسطين اليوم

افتتح معرض الغذاء الفلسطيني 'غذاؤنا 2014' في مدينة غزة، والذي نظمه اتحاد الصناعات الغذائية الفلسطينية، بعد أيام من افتتاحه في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، وسط مشاركة رسمية.

وشارك في المعرض الذي افتتح تحت رعاية رئيس دولة فلسطين محمود عباس، العشرات من المؤسسات الاقتصادية والصناعية في قطاع غزة وبحضور لفيف من رجال الأعمال وعدد من الشخصيات البارزة.

وتخلل المعرض الذي يعد الأول والأضخم بعد تشكيل حكومة التوافق الوطني، عرض المؤسسات والشركات الفلسطينية لمنتجاتها مثل الآيسكريم والألبان والزيوت والمشروبات الغازية والعصائر الطبيعية وغيرها.

وقال رئيس اتحاد الصناعات الغذائية في غزة تيسير الصفدي، ان هذا المعرض الذي يعقد في مدينة غزة المحاصرة والتي تعاني من أزمات متكررة في جميع مناحي الحياة يأتي استكمالاً لأسبوع الغذاء الفلسطيني الذي أقيم في مدينة نابلس التي تتعرض لهجمة "إسرائيلية" هذه الأيام.

وأكد الصفدي في كلمة له خلال الافتتاح، ان النجاح الأكبر لمعرض المنتجات الغذائية هذا العام يتمثل في نجاح الاتحاد بتنظيم هذا الحدث في قطاع غزة والضفة الغربية في آن واحد.

وأشار الصفدي، إلى أن معرض 'غذاؤنا 2014'  يعتبر الأول والأضخم على مستوي فلسطين منذ إعلان حكومة التوافق الوطني وإعادة الوحدة بين شطري الوطن.

وقال: "ان مشاركة الشركات والمصانع الفلسطينية من كافة محافظات الوطن يعد مؤشراً قويا على نجاح المعرض".

وأعرب الصفدي عن أمله بأن يكون المؤتمر خطوة جديدة في تطوير وتنمية الاقتصاد الفلسطيني بشكل عام وقطاع الصناعات الغذائية بشكل خاص، مشيراً إلى ان مجس إدارة الاتحاد يسعى إلى تحقيق عدة أهداف تساعد وتساهم في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعي داخل المجتمع الفلسطيني من خلال مجموعة من الإجراءات والسياسات العملية.

وأكد الصفدي ان إقامة وتنظيم معرض الصناعات الغذائية في مدينتي غزة ونابلس هذا العام يأتي ضمن خطط الاتحاد الهادفة إلى ترويج دعم المنتجات الغذائية الفلسطينية وزيادة حصتها السوقية مع التركيز على أمية دعم هذه المنتجات وإصدار سلسلة من القرارات والإجراءات الحكومية على الأرض تعمل على تنظيم العمل في هذا القطاع وصياغة سياسات للحد من الاستيراد المباشر وغير المباشر لهذه المنتجات.

من جانبه، أشار رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين علي الحايك، إلى أن المنتجات الفلسطينية ذو جودة عالية تضاهي المنتجات المستوردة رغم الظروف الصعبة التي يعاني منها قطاع غزة.

وشدد الحايك في كلمة له خلال افتتاح المعرض على ضرورة دعم وتشجيع الصانع الفلسطيني الذي تعرض لضربات وعملية تدمير موجعة وأصر على ان يستمر ويعيد بناء ما دمره الاحتلال والانقسام.

وأشار إلى ان الأسابيع القادمة وتحديداً خلال شهر رمضان المبارك سيتم تنظيم معارض أخرى لمنتجات تضاهي المنتجات المستوردة كالصناعات الخشبية وغيرها.

وتطرق الحايك إلى ما يعانيه القطاع الخاص خلال فترة الانقسام والحصار، مؤكداً في الوقت ذاته على صمود القطاع ورجال الأعمال في مواجهة التحديات واستمرار دعم الشعب، وقال: "ما زالنا صامدين ولدينا أمال في قطاع غزة لاسيما بعد تحقيق المصالحة وتشكيل حكومة الوفاق الوطني التي نأمل ان تكون داعم للاقتصاد الوطني الفلسطيني في قطاع غزة".

وقال رئيس جمعية رجال الاعمال: "ان القطاع الخاص تحمل عبء كبير منها تدمير مصانعه ومنها محاربته وإغلاق المعابر وعدم إدخال المواد الخام وعدم السماح له بالتصدير"، داعيا حكومة التوافق الوطني للعمل من أجل الضغط على المجتمع الدولي لدعوة إسرائيل السماح للفلسطينيين تصدير منتجاتهم إلى الضفة الغربية.

بدوره، نقل وزير العمل الفلسطيني د. مأمون أبو شهلا تحيات الرئيس محمود عباس ورئيس وزرائه د. رام الحمد الله وكافة الوزراء إلى الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، موضحاً ان الرئيس يسعى ويعمل جاهداً من أجل رفع الحصار المفروض على قطاع غزة منذ سنوات، ولما في ذلك من نتائج إيجابية على الاقتصاد الفلسطيني.

ودعا أبو شهلا في كلمة له بالإنابة عن الرئيس عباس خلال الحفل، إلى تكاتف كافة شرائح المجتمع الفلسطيني من أجل دعم الاقتصاد الوطني، وقال: "ان رجال الأعمال والقطاع الخاص أثبتوا ان الارادة الفلسطينية لم تقهر".

انشر عبر