شريط الأخبار

الأسرى المضربون في مستشفى "برزلاي"..الاعتقال الإداري محرقة ونحن صامدون

12:09 - 23 تشرين أول / يونيو 2014

غزة - فلسطين اليوم

قال الأسرى المضربون منذ 61 يوما والمحتجزون في مستشفى "برزلاي" "أنهم صامدون حتى الرمق الأخير ولن يعودوا عن خطوتهم فهم اتخذوا هذه الخطوة بعدما تقطعت بهم كل السبل، للحصول على حريتهم المسلوبة بدون وجه وبدون محاكمة، واصفين الاعتقال الإداري بالمحرقة وأن الاستمرار به عار على كل من ينادي باسم الإنسانية ".

وأكد فواز الشلودي محامي نادي الأسير في رسالة نقلها أن أوضاع الأسرى المضربين عن الطعام تتفاقم بعد مرور 61 يوما على الشروع به، ونقل المحامي عن الأسرى الذي قام بزيارتهم في مستشفى "برزلاي"، وهم كل من الأسيرين مؤيد شراب وبهاء يعيش من نابلس، وحجازي قواسمة من الخليل " أنهم يتقيئون الدماء، ويعانون من مشاكل في الكلى، والكبد، وانخفاض حاد بالوزن معظمهم نقص من أوزانهم الأصلية 30 كغم، إضافة إلى ضعف بالنظر والدم، وأوجاع في جميع أنحاء أجسادهم وخاصة بالمفاصل وهزال شديد، وانخفاض في دقات القلب وارتفاع في ضغط الدم.

هذا وبين الأسرى الإجراءات التي يمارسها السجانون منذ اليوم الأول في الإضراب، فمصلحة السجون احتجزتهم في غرف الانتظار لفترات طويلة وأصيب الكثير منهم بالإرهاق الشديد وتم وضعهم في غرف لا تصلح للعيش الأدمي، وجلبوا أغطية قديمة ومتسخة وبالية، وتم عزلهم عن العالم الخارجي، حتى نُقلوا للمستشفيات المدنية جراء تدهور أوضاعهم الصحية وما زالت الإجراءات مستمرة بحقهم، أبرزها إبقائهم مكبلين على مدار الساعة و لا يسمح لهم بالاستحمام إلا مرتين بالأسبوع وهم مكبلي الأقدام كذلك تم منعهم من حلق ذقونهم وشرعوا بإجراءات بحق المحامين وذلك بعرقلة زيارتهم.

أما بخصوص الجلسات التي تتم مع ممثلي من مصلحة سجون الاحتلال قال الأسرى" أن العديد من الضباط حضروا لزيارتهم، والرسائل التي نقلوها لنا محاولين من خلالها تثبيط عزيمتنا منها " أن شعبكم لم يعد في باله إضرابكم  وهو مهتم بكرة القدم، والاجتياحات والاعتقالات".

الجدير ذكره أن كل من الأسير، مؤيد شراب معتقل منذ تاريخ 19\11\2012، والأسير بهاء يعيش من تاريخ 26\6\2013 والأسير حجازي القواسمة من تاريخ 8\2\2014.

علما أن هناك أسرى آخرين محتجزين في مستشفى "برزلاي" وهم كل من الأسير ياسين أبو سنينة، إشراق رحيمي، سفيان وهادين، محمد درابيع.

انشر عبر