شريط الأخبار

أهل الخير ينقذون عائلة أبو على من خطر سقفها واهتراء جدارنها

11:42 - 22 تشرين أول / يونيو 2014

غزة - فلسطين اليوم

بداية الشتاء "فصل الخير" كانت بالنسبة لعائلة المواطن أبو علي بغزة , أشبة بالجحيم وتحول حياته لرحلة عذاب بحثاً عن مكان لإيواء عائلته المكونة من 10 إفراد هرباً من مياه الأمطار , التي تملئ منزله بمجرد هطول الأمطار لعدم وجود سقف يحميه , واهتراء المنزل بأكمله ...

حياة الجحيم للمواطن "على" تواصلت ل8 أعوام حتى جاء الفرج من الله وبمساعدة طاقم برنامج أهل الخير عبر إذاعة القدس بتقديم من المذيع عماد نور , ان اهل الخير ساهموا في رفع المأساة عن المواطن والعيش بمنزله لاول شتاء له منذ 8 اعوام ...

كلمات الفرح التي تحدث عنها المواطن فور تأهيل منزله بالقول" ثمانية أعوام مرت عليا هذه ولكن هذة الشتوية الأولى لي وأنا في البيت من دون التفكير في مياه الامطار حيث كنا ننام ليلنا الطويل حتى جيرانا التي  بيوتهم من  الباطون خرجوا من منازلهم وبقينا نحن بعد ما كنا أول أشخاص نترك بيتنا ونتشرد هان  " .

هذه الكلمات العفوية تحدث بها ابو على رب أسرة مكونة من عشرة أفراد والفرحة الغامرة تملا كيانه " بعد ان تغيرت أحوال بيته الذي عانى الأمرين فيه وبقية أفراد الأسرة نتيجة تهالكه خاصة في الأسقف التي كان يسقط منها "حجارة طوب" فتشكل تهديدا على حياة سكانه خاصة الأطفال .

يقول أبو على تم وضع الزينقو بطريقة محكمة على أسطح الغرف الثلاثة والمطبخ والحمام الأمر الذي منع دخول مياه الأمطار علينا كما كان سابقا , وتم تبطين الأسقف أيضا الأمر الذي شكل حماية من تساقط الطوب,  وأضفى جمالا على الغرفة , ناهيك عن تغيير شبكة الكهرباء التي كانت تشكل أيضا تهديد على حياة أفراد البيت وأصبح لدى الغرف أبواب جميلة خاصة باب منزل الدار الذى أصبحنا نغلقه بالجرار وننام بأمن داخل منزلنا كباقي الناس .

اما أم على فكانت فرحتها لاتقل عن فرحة زوجها أبو على فتقول أصبحت الان مطمئنة على اولادى وبناتي أكثر بعد ان كنت أخشى عليهم من سقوط الطوب وحتى في القصف أصبحنا لا نخشى كثيرا كما كنا في السابق جراء الاهتزاز بالبيت ونحمد الله ان البيت أصبح مؤهل للسكن كباقي بيوت الناس

الابنة فداء والمريضة بالسرطان شفاها الله فكانت فرحة جدا بترميم المنزل وشكله الجديد خاصة الغرفة الجديدة الخاصة بها وبشقيقاتها وقالت لم أكن أتوقع ان يصبح البيت بهذا الجمال وهذه الروعة وأكثر ما يطمئننا ان البيت أصبح الآن آمنا نعيش وننام فيه ونحن مطمئنون ودون خوف.

كما تقدمت فداء ووالدها ووالدتها الشكر الجزيل لكل من تبرع وساهم في إتمام ترميم منزلهم وادخل الفرحة والطمأنينة عليهم متمنين لإذاعة القدس وبرنامج اهل الخير الاستمرار في مساعدة الأسر الفقيرة والمحتاجة وإدخال الفرحة على قلوب المزيد كما دخلت الفرحة قلوبهم .

 



مساعدة منزل

مساعدة منزل

مساعدة منزل

مساعدة منزل

مساعدة منزل

 

انشر عبر