شريط الأخبار

مع دخول العدوان اسبوعه الثاني..شهيدان خلال مواجهات عنيفة وسط رام الله ونابلس

08:30 - 22 حزيران / يونيو 2014

رام الله - فلسطين اليوم

أعلن صباح اليوم الأحد عن إستشهاد الشاب محمد محمود عطا الله الطريفي ( 30 عاما ) من بلدة بيتونيا غربي رام الله، بعد إصابته خلال المواجهات التي أندلعت في وسط رام الله فجر اليوم , وهو اسير محرر من الجهاد الاسلامي.

وقالت مصادر طبية فلسطينية أن الشهيد عطا الله عثر عليه اليوم مصابا برصاص الاحتلال في إحدى البنايات بشارع ركب.

ويأتي الإعلان عن استشهاد الشاب بعد ساعات من استشهاد المواطن الشاب أحمد سعيد سعود خالد (27 عاما) من مخيم العين القريب من مدينة نابلس بعد اصابته برصاص حي خلال مواجهات أندلعت في المدينة بعد أقتحامها.

وقالت مصادر طبية ان الشهيد أصيب بأربعه رصاصات من النوع الحي في صدره حينما أطلق جنود الإحتلال النار بإتجاه مسجد عمر بن المختار في المنطقة وأصابوا عدد من المصلين الذين كانوا بطريقهم للمسجد.

وكانت مواجهات عنيفة جدا اندلعت بين قوات الاحتلال الصهيوني والشبان في مدينة رام الله أستمرت حتى ساعات الفجر الأولى، خلال تصدي العشرات الشبان لإقتحام المدينة.

وتحولت شوارع وسط رام الله "دوار المنارة و دوار الساعة" إلى ساحة حرب حقيقة حيث أطلق جنود الإحتلال القنابل الصوت و الرصاص المطاطي المغلف بالرصاص بإتجاه الشبان الذين رشقوهم بالحجارة و القنابل الملوتوف.

وبحسب شهود عيان، فقد أصيب عدد كبير من المتظاهرين، بالرصاص المعدني المغلف بالرصاص، وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وقالت مصادر إعلامية أن قوات الإحتلال قامت بإقتحام عدد من العمارات في شاع الأرسال " سردا" و" الإسراء" و"حنانيا وخراز".

وبعد انسحاب قوات الاحتلال من قلب رام الله انسحب، قام المتظاهرين بملاحقتهم وبالقرب من مركز الشرطة بدؤوا بالهتاف ضد التنسيق الأمني وحاولوا أقتحام المركز احتجاجا على عدم حمايتهم من اعتداءات الاحتلال و استمرار التنسيق الأمني.

انشر عبر