شريط الأخبار

منظمة التحرير الفلسطينية: لن نقف مكتوفى الأيدى فى مواجهة خطط الاستعمار

09:37 - 21 تشرين أول / يونيو 2014

أكدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن القيادة لن تقف مكتوفة الأيدى أمام العدوان الإرهابى الإسرائيلى على دولة فلسطين، ولن تسمح بإفلات إسرائيل من العقاب على عدوانها المخطط، وستقوم باستخدام حقها الطبيعى والقانونى والسياسى بملاحقة إسرائيل ومحاسبتها على جميع خروقاتها لأحكام القانون الدولى والاتفاقات الموقعة، وستدافع عن شعبها فى وجه المخططات الاستعمارية التصفوية.

وتحذر "التنفيذية"- فى بيان أصدرته مساء السبت- من مغبة استمرار التصعيد الإسرائيلى الخطير الذى تقوده حكومة نتيناهو وسلطات الاحتلال ضد أبناء شعب فلسطين ، وتُحمّل إسرائيل المسؤولية المطلقة عن نتائج التدهور الحاصل بفعل عملياتها الانتقامية والمفتعلة وإجراءات العقاب الجماعى غير القانونى وجرائم التطهير العرقى فى دولة فلسطين المحتلة، التى من شأنها جر المنطقة بأكملها إلى عدم الاستقرار، وسحبها إلى مربع العنف الذى تبرَع فيه السلطة القائمة بالاحتلال.

وتشير التنفيذية إلى أن سياسات الاحتلال واستفزازه المدروس يأتى فى إطار خطة إسرائيل المتواصلة لقضم وسرقة الأرض والموارد، وحصار الوجود الفلسطينى فى إطار معازل مسيطر عليها من الاستيطان والحزام الأمنى الإسرائيلى، ووضع العقبات أمام توحيد الحركة الوطنية الفلسطينية، وغطاء لتثبيت الانقسام، وتمهيداً لإنهاء المشروع الوطنى الفلسطينى، وعزل قطاع غزة عن الوحدة الجغرافية السياسية للوطن، وتحويله إلى معزل يسهل التحكم بمصيره ومصير أبناء شعبنا وحياتهم هناك.

وتشدد التنفيذية على أن حماية "المستوطنين" غير الشرعيين هى مسؤولية الدولة التى تتنكر للقوانين والإرادة الدولية، التى تطلقهم للاعتداء على أبناء شعب فلسطين وممتلكاته ومقدساته وحقوله وأشجاره وحياته، فالتملص الإسرائيلى من استحقاقاته والتزاماته السياسية وتدمير حل الدولتين، وإعطاء الأولوية لبرنامج ائتلافها المتطرف على حساب حقوق شعبنا ومتطلبات السلام، لن تثنى شعبنا عن مواجهة غطرسة القوة، وصموده على أرضه حتى تحقيق حقوقه غير القابلة للتصرف، وإنهاء الاحتلال وإقامة دولته ذات السيادة وعاصمتها القدس.

وتجدد التنفيذية إدانتها الشديدة للعمليات العسكرية الإسرائيلية المتواصلة، واستخدام القوة المفرطة ضد المدنيين وإطلاق النار بشكل متهور وعشوائى، ما أدى إلى استشهاد فلسطينيَّيْن، أحدهما الطفل الشهيد محمود دودين جنوب الخليل، الذى اغتالته قوات الاحتلال من على بعد 80 متراً فقط، وإصابة العشرات. هذا بالإضافة إلى تضييق الخناق على قطاع غزة، وشنّ الهجمات الجوية وترويع المواطنين الآمنين ووقوع عشرات الإصابات.

وتدعو التنفيذية دول العالم والأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى التدخل الفورى لردع قوة الاحتلال، وتطالب المجتمع الدولى باستخلاص العبر وإدراك مآرب إسرائيل التوسعية من أجل ضم الأرض وتمرير مشروع "إسرائيل الكبرى" على أرض فلسطين التاريخية، وتدعوه اليوم إلى الخروج عن صمته المطبق على خروقات إسرائيل وتنكرها للشرعية الدولية، وعدم تزويدها بالحصانة لارتكاب المزيد من الجرائم الوحشية ضد الإنسانية، واتخاذ المبادرات الجادة لمحاسبتها ولجم عدوانها وتوفير الحماية الدولية العاجلة لأبناء شعبنا قبل فوات الأوان.

انشر عبر