شريط الأخبار

معلومات جديدة عن الطائرة الماليزية المفودة تغيّر مسار البحث

05:58 - 20 حزيران / يونيو 2014

وكالات - فلسطين اليوم

أعلنت السلطات الأسترالية، اليوم الجمعة، أن عمليات البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة منذ الثامن من آذار (مارس)، ستركز أكثر على جنوب المنطقة التي خضعت للبحث في المحيط الهندي بعد تحاليل جديدة ومعطيات أقمار صناعية حول مسار الطائرة.

ومع استئناف عمليات البحث عن طائرة البوينغ 777 التابعة لشركة الطيران الماليزية ماليجا إيرلاينز في أعماق البحر المقرر في آب/أغسطس سيعكف المحققون على تفتيش منطقة تقع على مسافة 1800 كلم قبالة بيرث المدينة الكبيرة على ساحل أستراليا الغربي.

ولم يشأ المكتب الأسترالي لأمن وسائل النقل الذي يشرف على عمليات البحث، توضيح منطقة البحث مشيراً إلى أن تحليل المعطيات متواصل لكن المنطقة تقع إلى الجنوب أكثر من تلك التي جرت فيها عمليات البحاث حتى الآن.

وأعلن ناطق باسم المكتب لوكالة فرانس برس أنه "من الواضح أن ما تفيده النتائج الأولى (لتلك التحاليل الجديدة) هو أن المنطقة ستكون جنوب القطاع الذي خضع للبحث مؤخراً"، لكنها تقع في آخر القوس المرسوم استناداً لآخر ما تلقاه القمر الاصطناعي من معلومات.

وعلى الأرجح تعتبر هذه المعلومات الأخيرة صادرة عن الطائرة عندما كانت تفتقر إلى الوقود وبدأت الهبوط نحو المحيط.

وأفادت صحيفة "ويست أستراليان" استناداً إلى مصادر أميركية لم تذكر هويتها أن مركز تنسيق الأبحاث الأسترالي سيعلن قريبًا أن المنطقة التي أصبحت معنية تقع على مسافة 800 كلم جنوب غرب التي تمت تفتيشها مؤخرا.

وقد غيرت الطائرة التي كانت تقوم بالرحلة "إم اتش 370" التي تربط كوالالمبور ببكين وعلى متنها 239 راكبًا، فجأة مسارها بعد ساعة من إقلاعها وقطعت كل الإتصالات بمراقبي الجو واختفت دون ترك أي أثر.

ولم يعثر عن حطام الطائرة في حين تفيد معلومات الأقمار الاصطناعية أن الطائرة حلقت نحو جنوب المحيط الهندي قبل أن تسقط في بعد نفاذ وقودها.

وقبل استئناف عمليات سبر الأعماق البحرية، أرسل المحققون سفينتين هما فوغرو إيكواتور وجو كيجين لرسم خريطة قعر البحر وهي عملية حاسمة للمرحلة التالية.

وقد ركزت عمليات البحث كثيراً على منطقة قبالة بيرث حيث رصدت مؤشرات سمعية متطابقة مع ما ينبعث من بطارية الصندوقين الاسودين.

ورغم أسابيع من عمليات سبر قام بها روبوت بحري لم يعثر على أي شيء، وأصبح المحققون يشككون في تكون تلك المعلومات صادرة عن الصندوقين الأسودين.

انشر عبر