شريط الأخبار

فتح": تصريحات "حماس" ضد الرئيس الفلسطيني انقلاب على المصالحة

01:12 - 19 تموز / يونيو 2014

غزة - فلسطين اليوم

قالت حركة التحرير الفلسطيني "فتح": إن "تصريحات بعض قادة حركة حماس التي هاجموا فيها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تهدف إلى الانقلاب على المصالحة الفلسطينية وتخريبها خدمة لأجندة خارجية مشبوهة".

وأضافت حركة "فتح" في بيان صحفي، وصل فلسطين اليوم نسخة منه، مساء الأربعاء: أن "بعض قادة حماس ممن اعتادوا على لغة التحريض والتكفير والتخوين وناصبوا الوحدة الوطنية العداء خدمة لأهدافهم ومصالحهم الخاصة والفئوية، ما زالوا يعقدون رهانهم على تخريب المصالحة الفلسطينية، خدمة لأجندات خارجية ومشبوهة، والعودة إلى مربع انقلابهم الأسود".

وأكدت أن عباس يعمل جاهدا دفاعا عن حقوق الشعب الفلسطيني وحمايته من "بطش الاحتلال ومن بعض السياسات المطعون في وطنيتها" وحماية الوحدة الوطنية من الانزلاق إلى "مواجهات غير محسوبة".

وقالت: إن "الرئيس عباس وفتح ليسوا بحاجة إلى شهادات مطعون في أهلية وصدق مطلقيها، فهم فليس من مزق وحدة شعبنا، وقسم أرض وطننا وجلب عليه الويلات من خلال انقلابه الأسود، وجره إلى حروب جانبية مع الأشقاء ووضعوا أنفسهم خدماً صغاراً لتنفيذ أجندات حزبية وفئوية ثبت فشلها لإشعال الفتن والحروب الأهلية بالمنطقة".

وشددت حركة "فتح" في بيانها على تمسكها بالمصالحة، "رغم الأصوات النشاز من بعض قيادات حماس".

وكانت "حماس" استنكرت على لسان متحدثها الرسمي، سامي أبو زهري، تصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس، التي دافع من خلالها عن "التنسيق الأمني"، مع إسرائيل، وأدان فيها اختطاف ثلاثة مستوطنين في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وعقب قرابة 7 سنوات من الانقسام، وقّعت حركتا "فتح" و"حماس"، يوم 23 أبريل/ نيسان الماضي، على اتفاق يقضي بإنهاء الانقسام الفلسطيني، وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني بشكل متزامن.

وأعلن عن تشكيل حكومة توافق وطني فلسطينية في 2 يونيو/ حزيران الجاري، وأدى أعضائها القسم الدستوري أمام الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقر الرئاسة في مدينة رام الله بالضفة الغربية.

انشر عبر