شريط الأخبار

نائبة عربية بالكنيست تُغضب اليسار واليمين في "إسرائيل"

12:47 - 18 تموز / يونيو 2014

وكالات - فلسطين اليوم

تمسكت العضو العربي في الكنيست الصهيوني حنين زعبي، بموقفها الرافض اعتبار اختفاء 3 مستوطنين إسرائيليين بالضفة الغربية بالعمل "الإرهابي" على الرغم من الحملة الإسرائيلية ضدها التي تفاوتت بين دعوتها للاعتذار وبين المطالبة بإبعادها واعتقالها.

وقالت زعبي من حزب "التجمع" العربي إن "الحكومة الإسرائيلية، بممارساتها العدوانية الإجرامية، هي المسؤولة الأولى والأخيرة عن عملية الخطف الأخيرة ، وسياسات القوة والقمع والاحتلال والخطف التي تمثلها هي الإرهاب المركزي والحقيقي في المنطقة، وهي سبب استمرار المعاناة والكوارث وسفك الدماء".

وأضافت زعبي في تصريحات نشرها الموقع الإلكتروني للحزب، اليوم الأربعاء "ما زال خطاب القوة العسكرية، وعدم الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني، سيد اللعبة، و"إسرائيل" مستمرة حتى هذه الدقيقة في سياساتها الإجرامية، وفي العقاب الجماعي المضاعف للفلسطينيين تحت احتلالها".

وتابعت "إسرائيل" اختطفت ممثلين فلسطينيين من القدس وسائر أنحاء الضفة بعملية قرصنة لا قانونية، وهي ما زالت تعلن عن مزيد من القمع وتطلب المزيد من التنسيق الأمني دون أي اعتراف بأن سياساتها هي التي أدت إلى عملية خطف المستوطنين، ودون أن ترى العلاقة بين عملية الخطف هذه وبين خطفها لمئات الأسرى الفلسطينيين في سجونها".

وكانت الأحزاب الإسرائيلية ردت بغضب على تصريحات زعبي حيث تفاوتت ردود الفعل بين مطالبتها بالاعتذار وبين المطالبة بطردها واعتقالها.

وفي هذا الصدد وجه رئيس المعارضة وزعيم حزب "العمل" الإسرائيلي (يسار)، يتسحاك هيرتسوغ، رسالة إلى زعبي طالبها فيها بالاعتذار عن تصريحاتها ، وقال، كما نقلت عنه الإذاعة الإسرائيلية العامة، إن "هذه التصريحات تمس بالمساعي لإحلال السلام والتعايش بشكل لا يقل عن عمليات تدفيع الثمن كما أنها تسيء لمصلحة الوسط العربي بشكل عام".

انشر عبر