شريط الأخبار

بحر يطالب الحمد لله بإصدار تعليماته لوقف التنسيق الأمني للبحث عن الجنود

10:55 - 16 تموز / يونيو 2014

غزة (متابعة) - فلسطين اليوم

طالب النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي د. أحمد بحر، اليوم الاثنين، د. رامي الحمد لله رئيس حكومة التوافق بصفته وزيراً للداخلية بإصدار تعليماته للأجهزة الأمنية لوقف التنسيق الأمني ولجم الأصوات المطالبة بالوقوف جنباً لجنب الاحتلال للبحث عن الجنود المخطوفين الثلاثة.

كما طالب د. بحر حكومة التوافق برئاسة الحمد لله بتحمل مسؤولياتها بالدفاع عن أبناء شعبنا والوقوف بجانبه أمام الانتهاكات الصهيونية التي تمارس بحقه.

جاءت مطالبة د. بحر، خلال مؤتمر صحفي عقد أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة، للتنديد بالاعتقالات الصهيونية التي طالت نواب ووزراء سابقين بالضفة المحتلة، خلال حملة شعواء شنتها قوات الاحتلال بحثاً عن الجنود المخطوفين الثلاثاء.

ودعا د. بحر، الرئيس محمود عباس بإصدار تعليماته لمندوب السلطة في الأمم المتحدة، لرفع دعاوى في المحاكم الدولية لمقاضاة الاحتلال وفضح جرائمه التي يرتكبها بحق الفلسطينيين، مطالباً البرلمانات العربية والدولية والجامعة العربية والأمم المتحدة ومؤسسات حقوق الإنسان للعمل من أجل الدفاع عن أبناء شعبنا.

ودان د. بحر، جريمة اقتحام بيوت الآمنين وترويع النساء والأطفال والشيوخ في مدن الضفة المحتلة، وخاصةً خليل الرحمن، مستنكراً حملة الاعتقالات التي طالت نواب ووزراء سابقين، على رأسهم د. عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي، وعشرات النشطاء والكوادر.

وحمل د. بحر، الاحتلال المسؤولية الكاملة عن اختطاف النواب، الأمر الذي اعتبره جريمة وانتهاك صارخ للقوانين الدولية والإنسانية والحصانة البرلمانية .

وشدد، على أن المقاومة الفلسطينية حق مشروع كفلته كل الشرائع السماوية وقرارات الأمم المتحدة، وأن من حق شعبنا أن يقاوم الاحتلال بكل الوسائل المتاحة حتى كنس الاحتلال عن أرضه.

كما استنكر الموقف الأمريكي المنحاز لـ"إسرائيل" والذي يؤيد انتهاكاته اليومية وخاصةً بحق أسرانا البواسل الذين يواصلون إضرابهم عن الطعام.   

 

انشر عبر