شريط الأخبار

خلال وقفة تضامنية بالمنطقة الوسطى.. الجهاد تبارك عملية الخليل

10:15 - 14 كانون أول / يونيو 2014

غزة - فلسطين اليوم


 نظمت حركة الجهاد الإسلامي في المحافظة الوسطى لقطاع غزة، اليوم السبت سلسة من الوقفات التضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام لليوم الـ52.

 و انطلقت المسيرات تجوب شوارع المخيمات من أمام مساجد الحركة، حيث شارك فيها عدد من قيادات وعناصر الحركة في كل من النصيرات و البريج و المغازي و دير البلح، و لفيف من الأسرى المحررين وجمع كبير من أبناء شعبنا.

 و طالب المشاركون في المسيرة المجتمع الدولي بالوقوف عند مسؤوليته أمام معاناة الأسرى داخل سجون الاحتلال.

و من ناحيته قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في المنطقة الوسطي حسن حمدان: "إن معركة الأسرى التي يخوضونها بأمعائهم الخاوية ضد هذا السجان هي معركتنا جميعا، داعيا الكل الفلسطيني للوقوف موقف واحد لنصرتهم والدفاع عنهم.

و أوضح حمدان أن التضامن الشعبي مع قضيتهم ضعيف ويحتاج إلى رفعة كبيرة ومشاركة أوسع، مطالبا الجميع لتوسيع المشاركة في الفعاليات التي تخص قضية الأسري.

وأكد القيادي حمدان أن خبر خطف الجنود الإسرائيليين أعطى دفعة قوية لأهالي الأسرى للإفراج عن أبنائهم والعيش معهم حياة كريمة تجمعهم بأبنائهم وإخوانهم، مشدداً أن هذا الاحتلال لا يمكن أن يرضخ إلا بشروط المقاومة وغير ذالك لا يجدي نفعاً.

بدوره أكّد الأسير المحرر جلال صقر في كلمة جمعية واعد للأسرى خلال الوقفة التضامينة التي نظمتها حركة الجهاد بالنصيرات على أن تحرير الأسرى لا يتم إلا بالمقاومة وبخطف الجنود ، مشدّدا على أن طريق المفاوضات لم تقدم أيّ جديد للأسرى أصحاب المؤبدات ، مضيفا أن سنوات الصراع مع الاحتلال الصهيوني أثبتت صحة معادلة أن الأسرى لا يمكن ان يتحرروا إلا بالمقاومة .

و بارك صقر عملية الخليل البطولية التي نفدها الأبطال بأسر جنود .

في سياق آخر تحدث الشيخ محمد الشنا من مخيم المغازي قائلا: "ان هذه الفعالية ما هي الا بداية لسلسة فعاليات تقيمها الحركة تضامناً مع أسرانا في سجون الاحتلال".

 و وجه الشنا الرسالة للأسرى باننا سنبقى الاوفياء لصمودهم، واننا اصحاب الحق ولابد للحق ان ينتصر على الظلم حتى وان طال الزمن.

 و وجه الشنا رسالة للكيان الصهيوني قال فيها: "ان ابناءنا الاسرى هم مهجة قلوبنا وقرة عيوننا ولا يمكن لنا حتى لو لدقيقة واحدة".

 و في رسالته الى مؤسسات حقوق الانسان، أكد الشنا بان ما يقوم به هذا الكيان بحق الاسرى يجب ان يكون لهم وقفة، و لا يوجد هناك اي قانون يرضى بهذا الصمت.

و بدوره تحدث الشيخ خالد أبو على من مخيم البريج الذي شارك في الوقفة التي نظمت من أجل الأسرى في مخيم البريج مؤكداً على ضرورة الوقوف بجانب الأسرى الذين ضحوا بسنين عمرهم في سجون الإحتلال .

و في ختام كلمته أبو بارك عملية إختطاف الجنود في خليل الرحمن .

و في كلمته التي القاها عن الفصائل الفلسطينية، أكد الشيخ أبو حسن الششنية على اهمية مواصلة مقاومة العدو و تحرير أسرانا، داعياً جميع الفصائل للعمل على خطف الجنود و تحرير الأسرى .

و شكر الششنيه حركة الجهاد الإسلامى على وقفتهم بجانب الأسرى .

وفى دير البلح، جابت مسيرة تضامنية شارك فيها جماهير غفيرة من ابناء شعبنا شوارع دير البلح، و توجهت إلى دوار البلد للوقفة التضامنية مع الأسرى.

 و قام المشاركون بتوزيع ماء و ملح على السائقين بحضور قيادة الحركة بدير البلح و أهالي الأسرى و الشهداء و مناصرين الحركة .

و تحدث الشيخ عبد الجواد العطار عن مأساة الأسرى داخل السجون الإسرائيلية و ما يعانوه من ظلم السجان.


تضامن مع الاسرى في الوسطى



تضامن مع الاسرى في الوسطى


تضامن مع الاسرى في الوسطى


تضامن مع الاسرى في الوسطى


تضامن مع الاسرى في الوسطى


تضامن مع الاسرى في الوسطى


تضامن مع الاسرى في الوسطى


تضامن مع الاسرى في الوسطى


تضامن مع الاسرى في الوسطى


تضامن مع الاسرى في الوسطى


تضامن مع الاسرى في الوسطى

انشر عبر