شريط الأخبار

واشنطن تستنكر انسحاب قوات الأمن والجيش من المدن العراقية دون مقاومة

10:00 - 13 تشرين أول / يونيو 2014

غزة - فلسطين اليوم

استنكرت الولايات المتحدة الأمريكية، انسحاب الجيش العراقي من المدن المختلفة مثل "كركوك"، و"الموصل"، وتركها دون مقاومة لتنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعارق (داعش) الذي يشن هجماته المختلفة على هذه المدن وسيطر على بعضها.

وقالت جين بساكي الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، في المؤتمر الصحفي اليومي لها: "الأحداث التي تشهدها العراق في الأيام الأخيرة، تنذر بالخطر، ومن الواضح أن هناك انكسارا هيكليا. ونحن نشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب ما قامت به بعض قوات الأمن وردود أفعالها، لكن التزامنا تجاه العراق طويل الأجل".

ولفتت إلى أن التطورات الأخيرة في العراق أظهرت مدى ضرورة إجراء المزيد بشأن تعزيز قدرات قوات الأمن العراقية في مواجهتها لـ(داعش)، مؤكدة أن “أن كافة الخيارات مطروحة على الطاولة بالنسبة للولايات المتحدة، باستثناء إراسل قوات عسكرية. وأشارت إلى أن العراق سيكون بحاجة إلى دعم عسكري إضافي في وقت قصير.

وأوضحت أن الأرقام التي أعلنت عنها منظمة الهجرة الدولية، تشير إلى أن "ما يقرب من 500 ألف شخص قد نزحوا في الأيام الخيرة من الموصل وما حولها بسبب الاشتباكات، بينما نزح 430 آخرين بسبب الأحداث ذاتها في محافظة الأنبار".

ولفتت بساكي إلى أن الولايات المتحدة قررت تقديم دعم إضافي بمقدار 12.8 مليون دولار للمنظمات الدولية، لتقديم المساعدات للعراقيين النازحين، موضحة أن إجمالي المساعدات التي قدمتها أمريكا للعراق يبلغ بذلك الرقم، أكثر من 136 مليون دولار، خلال العام المالي 2014.

وأمتنعت المسؤولة الأمريكية عن تأكيد الأنباء التي تقول إن رئيس الوزراء العراقي "نوري المالكي" طلب طائرات بدون طيرا أمريكية لمواجهة (داعش)، إذ قالت في هذا الشأن "لا أؤكد مثل هذه الأنباء".

وفي رد منها على سؤال حول مدى الجهود التي بذلها “المالكي” لتشكيل وحدة وطنية، قالت “كان بإمكانه إجراء المزيد".

وذكرت أن السفارة الأمريكية في بغداد، والممثليات الدبلوماسية الأخرى، تعمل بشكل طبيعي ولا يوجد أي أمور طارئة بها.

انشر عبر