شريط الأخبار

الماتادور" و"الطواحين" في سيناريو مكرر لنهائي مونديال 2010

02:43 - 12 تموز / يونيو 2014

وكالات - فلسطين اليوم

يحتضن ملعب "ارينا فونتي نوفا" بمدينة سالفادور البرازيلية، غدا الجمعة، نهائي مبكر بين منتخبي إسبانيا وهولندا في الجولة الأولى للمجموعة الثانية بنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا بالبرازيل.

ويبدأ المنتخب الإسباني الملقب بـ "الماتادور" حملة الدفاع عن لقبه حيث أنهى مغامرته التاريخية قبل أربعة أعوام في جنوب أفريقيا أمام المنتخب الهولندي الملقب بـ "الطواحين"، عندما انتهت المباراة النهائية لمونديال 2010 بفوز إسبانيا بهدف دون رد.

وتسعى إسبانيا في البرازيل إلى الحفاظ على اللقب العالمي، فيما يبحث المنتخب الهولندي عن تتويجه الأول بعد أن سقط في فخ الهزيمة بالمباراة النهائية ثلاث مرات أمام ألمانيا الغربية والأرجنتين عامي 1974 و1978، ثم أمام إسبانيا في 2010.

وستكون الموقعة المرتقبة بين المنتخبين الكبيرين هامة جدا لتحديد وجهة المجموعة التي تضم أيضا تشيلي واستراليا التي تعتبر الحلقة الأضعف في المجموعة.

ويعول المدير الفني لمنتخب إسبانيا، فيسنتي دل بوسكي، كثيرا في لقاء الغد على نفس كتيبته في 2010 مع وجود بعض التغييرات البسيطة والتي تعد بمثابة التعزيزات لكتيبة "الماتادور" .

ومن المرجح أن يدفع دل بوسكي بالحارس المخضرم إيكر كاسياس، الذي كان عاملا حاسما في تتويج الفريق بلقب النسخة السابقة، بالإضافة إلى أندريس إنييستا صاحب اللمسات الساحرة، وصخرة الدفاع سيرخيو راموس، والثلاثي الهجومي دييغو كوستا، الذي تعافى مؤخرا من الإصابة ، وديفيد سيلفا، وبيدرو رودريغيز.

وفي المقابل، سيدخل المدير الفني الهولندي، لويس فان جال، مباراته الأولى في المونديال وعينه على الإطاحة بحامل اللقب، ورد الاعتبار مجددا لمنتخب بلاده.

ويتسلح الهولندي المحنك بخبرته الطويلة في الميادين الأوروبية، وأسلوبه الماكر لقلب الطاولة على "الماتادور"، حيث يأمل فان جال في أن يكون مهاجمه أريين روبن، نجم بايرن ميونيخ الألماني في أحسن حالاته، بجانب روبين فان بيرسي، بالإضافة لوجود لاعبين أمثال ديرك كاوت.

وتقام منافسات المونديال بالبرازيل بين يومي 12 يونيو/ حزيران الجاري و13 يوليو/ تموز المقبل.

انشر عبر