شريط الأخبار

فلكيون: رمضان 29 يونيو الجاري لمن يشترط الرؤية

06:28 - 11 حزيران / يونيو 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قال علماء فلك ينضوون تحت مظلة "المشروع الإسلامي لرصد الأهلة" إن معظم الدول الإسلامية ستتحرى هلال شهر رمضان يوم الجمعة 27 حزيران (يونيو) الجاري" وفي ذلك اليوم سيغيب القمر قبل أو مع الشمس في معظم الدول الإسلامية، مما يجعل رؤية هلال رمضان في ذلك اليوم مستحيلة من هذه المناطق".

وشدد بيان صدر عن "المشروع الإسلامي" على أن رؤية الهلال يوم الجمعة ستكون "مستحيلة" من جميع المناطق الشمالية من العالم، وبعض المناطق الوسطى، وهذا يشمل العراق وبلاد الشام والجزيرة العربية وشمال أفريقيا، وذلك بسبب غروب القمر قبل أو مع غروب الشمس، "أما ما تبقى من مناطق العالم الإسلامي فإن رؤية هلال شهر رمضان منها يوم الجمعة غير ممكنة إطلاقا بسبب غروب القمر بعد الشمس بدقائق معدودة لا تسمح برؤية الهلال حتى باستخدام أكبر التلسكوبات الفلكية" بحسب البيان.

وأوضح البيان الذي وقع عليه 33 عالم فلك ينتمون على عدد من الدول الإسلامية، إنه "بالنسبة للدول والجاليات الإسلامية التي لا تشترط رؤية الهلال وتكتفي بالحسابات الفلكية أو تكتفي بوجود القمر في السماء حتى وإن لم يُر الهلال، وحيث أن القمر سيغيب يوم الجمعة بعد غروب الشمس بدقائق معدودة من المناطق الواقعة جنوب العالم الإسلامي، إضافة إلى أن هناك إمكانية لرؤية الهلال بالتلسكوب يوم الجمعة من جنوب أمريكا الجنوبية، فإنه من المتوقع أن تبدأ بعض الدول شهر رمضان يوم السبت 28 حزيران/يونيو الجاري".

وأشار بيان "المشروع الإسلامي لرصد الأهلة" إلى أن "أقلّ مكث للهلال في التاريخ أمكن معه رؤيته بالعين المجردة هو 29 دقيقة، ونذكر بأن مواعيد غروب القمر هذه هي للحافة السفلى للقمر وليس العليا، وتم اعتماد الحافة السفلى لأنها الأهم في رصد الهلال، حيث أن الهلال يتواجد كله أو معظمه عند الحافة السفلى للقمر في حين تكون الحافة العليا مظلمة".

وخلص البيان إلى أن "بداية شهر رمضان المبارك في العالم الإسلامي ينبغي أن تكون يوم الأحد 29 حزيران/يونيو عند من يرى أن رؤية الهلال تعتبر شرطا لبدء الشهر الهجري، في حين أنها يمكن أن تكون يوم السبت 28 حزيران/يونيو لمن لا يشترط رؤية الهلال المحلية ويكتفي بالحسابات الفلكية".

وناشد "المشروع الإسلامي لرصد الأهلة" الجهات المعنية في الدول الإسلامية "التثبت الدقيق من الشهود إذا تقدموا للشهادة يوم الجمعة، إذ لم يثبت من خلال المعايير وسجلات أرصاد الأهلة العالمية تسجيل رؤية يقينية للهلال لا بالعين المجردة ولا باستخدام التلسكوب وفقاً للمعطيات الحسابية لهلال رمضان ليوم الجمعة". وحذر البيان من "تجاهل العقل والعلم اللذين أعلت شريعتنا من شأنهما في مواقف عديدة".

وأشار البيان إلى أن "العديد من الفقهاء والفلكيين يرون أنه لا داعي لتحري الهلال بعد غروب شمس يوم الجمعة (27 حزيران/يونيو) من المناطق التي يغيب فيها القمر قبل الشمس، لأن القمر غير موجود في السماء وقتئذ، وعليه فإن رؤية الهلال مستحيلة في ذلك اليوم استحالة قاطعة من تلك المناطق، وهذا معروف مسبقا من خلال الحسابات العلمية القطعية".

انشر عبر