شريط الأخبار

بعد الموصل .. داعش تسيطر على تكريت مسقط رأس صدام حسين

06:16 - 11 حزيران / يونيو 2014

وكالات - فلسطين اليوم

أكدت مصادر أمنية عراقية، اليوم الأربعاء، أن مسلحين من داعش سيطروا بالكامل على مدينة تكريت بعدما سيطرة على مدينة الموصل العراقية.

ورصد مقطع فيديو عناصر داعش وهم يتجولون في شوارع المدينة وهم يطلقون النار في الهواء.

وظهر في مقطع ثان جنود عراقيون وهم يفرون من قاعدة "سبايكر" العسكرية بالمدينة.

وتبعد تكريت 150 كيلومترا عن شمالي بغداد، وهي بلدة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وهي مركز محافظة صلاح الدين.

وسقطت مدينة تكريت، التي تبعد 160 كيلومترا فقط عن بغداد، في أيدي المسلحين بعد اشتباكات عنيفة لم تدم إلا لساعات معدودة، بحسب ما أفادت مصادر أمنية.

وتكريت، عاصمة محافظة صلاح الدين المحاذية لبغداد، هي ثاني مركز محافظة يخرج عن سلطة الدولة العراقية في يومين بعد سقوط مدينة الموصل (350 كيلومتر شمال بغداد) مركز محافظة نينوى في أيدي داعش.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة: "كل مدينة تكريت في أيدي المسلحين"، بينما ذكر ضابط برتبة رائد في الشرطة أن المسلحين قاموا بتهريب نحو 300 سجين من السجن المركزي في المدينة.

وتبعد مدينة تكريت نحو 50 كيلومترا عن مدينة سامراء، حيث مرقد الإمامين العسكريين، علي الهادي الإمام العاشر لدى الشيعة الاثني عشرية، والإمام حسن العسكري الإمام الحادي عشر.

الأمن العراقي يستعيد بيجي

وفي وقت سابق، قال قائم مقام مدينة بيجي العراقية، محمد محمود، إن قوات الأمن العراقية استعادت السيطرة على المدينة، التي تضم أكبر مصفاة نفط بالبلاد، من أيدي مسلحي داعش.

وقالت مصادر أمنية، اليوم الأربعاء، إن متشددين من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" دخلوا المدينة وأشعلوا النار في محكمة ومركز للشرطة.

وأضافت المصادر أن حوالي 250 حارساً في المصفاة وافقوا على الانسحاب إلى مدينة أخرى بعد أن أرسل المتشددون لهم وفداً من شيوخ عشائر محلية لإقناعهم بالانسحاب.

وفي تفاصيل الدخول السهل إلى بيجي، قال أحد السكان، ويدعى جاسم القيسي، إن المتشددين حذروا الشرطة المحلية أيضا والجنود من مواجهتهم. وأضاف أنه بالأمس "قبل غروب الشمس اتصل المسلحون ببعض أبرز زعماء العشائر في بيجي عن طريق الهاتف قائلين لهم: نحن جئنا كي نموت أو نسيطر على بيجي، لذلك ننصحكم أن تطلبوا من أبنائكم في الجيش والشرطة أن يلقوا سلاحهم وينسحبوا قبل صلاة العشاء"، ودخل المتشددون بيجي بعد ذلك مساء أمس في حوالي 60 عربة وأطلقوا سراح سجناء في المدينة.

يذكر أن مصفاة بيجي هي الأكبر في العراق، وتزود معظم المحافظات العراقية بالمنتجات النفطية.

انشر عبر