شريط الأخبار

منتدى الإعلاميين يدين اعتداء أجهزة الأمن على مصور قناة الأقصى في طولكرم

08:20 - 06 حزيران / يونيو 2014

غزة - فلسطين اليوم

استنكر منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بشدة، قيام أجهزة الأمن الفلسطينية، بالاعتداء على مصور قناة الأقصى الفضائية أحمد الخطيب ومصادرة كاميراته خلال اعتدائها على تظاهرة مناهضة للاعتقال السياسي في طولكرم بالضفة الغربية.

وقال منتدى الإعلاميين في بيان له اليوم الجمعة وفقا للمعلومات المتوفرة لديه فقد أقدمت الأجهزة الأمنية على الاعتداء على المشاركين في تظاهرة واعتصام أمام مقر جهاز المخابرات في طولكرم للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وآخرهم إسلامبولي بدير، مستخدمة الهراوات والأيدي والأرجل.

وطال الاعتداء مصور فضائية الأقصى أحمد الخطيب، الذي تعرض للضرف وأصيب بدكمات وصودرت كاميرا التصوير، وكذلك طال الاعتداء المحاضرة بجامعة النجاح ريما بدير شقيقة المختطف السياسي اسلامبولي بدير، وبين من جرى الاعتداء عليهم إخلاص السيد زوجة القيادي في حركة حماس عباس السيد والتي نقلت إلى المستشفى إثر تعرضها لكدمات.

أكد المنتدى أنه ينظر بخطورة بالغة لهذا الاعتداء كونه يأتي بعد إنجاز حكومة التوافق الوطني؛ الأمر الذي يطرح تساؤلات مرة حول سبب استمرار هذه الجرائم إزاء الحريات والصحفيين؛ فالانقسام الذي كان يستخدم لتبرير هذه الانتهاكات يفترض أنه لم يعد له حضور.

يطالب منتدى الإعلاميين الرئيس محمود عباس، وحكومة التوافق ورئيسها الدكتور رامي الحمد الله الذي يشغل موقع وزير الداخلية، وضع حد للجرائم التي تمارسها أجهزة الأمن ضد الحريات بشكل عام، وضد الصحفيين بشكل خاص، ومحاسبة المتورطين فيها.

ودعا المنتدى لجنة الحريات، أن تتحمل مسئولياتها إزاء ما يجري من انتهاكات، فنحن أمام واقع جديد، ولا نريد العودة إلى الوراء أو لمرحلة حالة الاحتقان وتبادل الانتهاكات، خاصة أننا اليوم أمام حكومة واحدة ترعى شعبها وتحفظ حقوقه دون تمييز.

واستغرب منتدى الإعلاميين الصمت الذي تمارسه الفصائل ومؤسسات المجتمع المدني وضمنها المؤسسات الحقوقية، التي كانت تسارع لتسجيل الإدانات والمواقف إزاء أية أحداث في غزة، ويرى في هذا الصمت جزء من المشاركة في جريمة الاعتداء والتعدي على القانون والحريات.

وبين المنتدى الأحداث المتسارعة ومجمل التطورات في ملف المصالحة، تفرض على الصحفيين إلى المسارعة لعقد لقاء شامل وموسع من أجل رأب الصدع، وتوحيد الجسم النقابي؛ وصولاً لنقابة موحدة وقوية وفاعلة قادرة على التعبير عن الصحافيين وانتزاع حقوقهم وحمايتهم من الاعتداء والتمييز من أي جهة من الجهات.

انشر عبر