شريط الأخبار

هنية :لن نفرط بسلاح المقاومة أو برنامج المقاومة تحت أي ظرف من الظروف

02:28 - 06 تشرين أول / يونيو 2014

غزة - فلسطين اليوم

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ظهر الجمعة أن المقاومة الفلسطينية لن تلقي عن كتفها السلاح في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، مشددًا على أن حركته مصممة على تحرير القدس والأسرى.
وقال هنية خلال كلمة له بفعالية المسيرة العالمية إلى القدس قبالة مقر الصليب الأحمر في غزة: "من قلب خيمة الاعتصام على أرض غزة العزة نؤكد أن كل ما يقوم به الاحتلال في القدس المحتلة باطل ولا يمكن أن يغير الحقائق".
وأضاف "مصممون على تحرير قدسنا وأسرانا، ورسالتنا للأسرى أن اثبتوا واصبروا فالنصر قريب، وإرادة الاحتلال لن تهزم إرادتكم، وشعبكم ومقاومته لن تخذلكم، وقاتلنا بشرف مع الحكومة وقبلها وسنقاتل بعناد واباء الى أن نحرر الأرض والانسان".
وتابع القيادي بحماس: "الأسرى الذين وقفوا خلف قضبان الاحتلال يديرون معركة معه، وشعبكم في الضفة وغزة والشتات لا ولن ينساكم ولن يخذلكم، والمقاومة التي حررتكم مرة قادرة على أن تحرركم المرة تلو المرة فلا نامت أعين الجبناء".
واستطرد قائلًا: "هذا العالم يصم الآذان ولا يقف الا مع الظالمين وسفكة الدماء، ولكن هذه الأصوات في الزنازين لا يسمعها أحد ولكن بعد الله نحن نسمعها ونلبيها شعبنا ومقاومتنا معكم على الموت والكرامة والعزة".
وأشار هنية إلى أننا بحاجة إلى نهضة في الموقف العربي والإسلامي تجاه قضيتي القدس والأسرى، ومطلوب أن تعلي الأمة من شأن القدس في حاضرها وواقعها، مشيدًا بالفعاليات التي تدعمهم سواء في فلسطين أو العالم، داعيا إلى المزيد من الخطوات التضامنية.
وجدد دعوته لتشكيل جيش القدس في كل بلد إسلامي وعربي، مشيرًا إلى ان كتائب القسام وفصائل المقاومة هي جزء من هذا الجيش لتحرير القدس وكل فلسطين، مشيدا بدور المرابطين في المسجد الأقصى.
وفي ملف المصالحة، قال هنية: "عقدنا الوحدة على الثوابت والمقاومة لأننا نعرف أن وحدتنا سر قوتنا والقدس تتحرر بالشعب الموحد... أخذنا هذا القرار عن وعي وإدراك ومسئولية كاملة ومن هنا حققنا الخطوة الأولى في إنهاء الانقسام وليكن شعارنا وحدة ومصابرة ومقاومة".
وشدد على أن حركته لن تفرط ببرنامج المقاومة تحت أي ظرف من الظروف، مشيرا إلى أن المرحلة القادمة تحتاج إلى صبر وتعاون وتراكم لبناء جسور الثقة "وهذه مسئولية القيادة والشعب أن القيادات التي ترقى لمستوى شعبها".
وأوضح أن حركته لن تغادر الوطن والأمانة ولن تلقي البندقية وستضل في موقع الخدمة لهذا الشعب، و"إذا خرجنا من الحكومة لم نستقيل من فلسطين والمسئولية الوطنية".
وأوضح هنية أن ما حصل أمس من تواصل مع أمير قطر جاء من أجل توفير شبكة الأمان المالي لحكومة التوافق الوطني من موقع المسئولية الوطنية من أي موقع نكون فيه.

انشر عبر