شريط الأخبار

الاحتلال يفتتح رسمياً أنفاقاً وقاعات جديدة أسفل وفي محيط الأقصى

07:10 - 05 حزيران / يونيو 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

قالت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" في بيان عممته اليوم الخميس،  إن الاحتلال الاسرائيلي وأذرعه التنفيذية افتتحوا رسمياً مطلع الأسبوع الجاري، أنفاقاً وقاعات تحت الأرض، تقع أسفل وفي محيط المسجد الأقصى،( اسفل منطقة باب المطهرة ووقف حمام العين)، بعد عشر سنين من الحفريات المتواصلة وشبه السرية، وقد نظمت مراسيم احتفالية  بمشاركة قيادات دينية وأمنية، رافقها ترانيم ورقصات تلمودية، وسمى الاحتلال الموقع المذكور "مركز الزوار – خلف جدارنا"- وعرّفه بأنه موقع وإرث ثقافي يهودي يحكي قصة المكان، علماً أن الموقع هو عبارة عن بنايات تاريخية عريقة، الجزء الأكبر منها من الفترة المملوكية، تقع ضمن بناء وقف حمام العين، اقصى شارع الواد في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

وقالت "مؤسسة الأقصى" أن ما يسمى بـ "صندوق إرث المبكى" – وهو شركة حكومية تابعة لمكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية- افتتح بمشاركة رئيسه الراب "شموئيل رابينوفيتس" ، والمتبرع الثري اليهودي الأوكراني، "غنادي بوجلوبوف" ، وقائد شرطة القدس والمفتش العام للشرطة "يوحنان دنينو"، وغيرهم، وقد تخلل الحفل ، تنظيم حفل غنائي، تلمودي، ورقصات وترانيم تلمودية، وكلمات خطابية "افتخرت بالإنجاز التاريخي".

وكانت"مؤسسة الأقصى"  قد كشفت في تقرير صحفي عممته يوم 22/5/2014م أن الاحتلال الاسرائيلي أوشك على الانتهاء من تنفيذ حفريات واسعة ومتشعبة أسفل منطقة باب المطهرة تتضمن عملية حفر وتفريغ ترابي واسع، حفر أنفاق ترتبط بشبكة أنفاق الجدار الغربي للأقصى، حفريات تكشّف عن قاعات واسعة في الموقع ذاته،  وقالت "مؤسسة الأقصى" حينها، أن الاحتلال ينوي افتتاح هذه القاعات وما حولها من تشكيلات الحفريات والأنفاق قريبا، بعد نحو عشر سنوات من الحفريات المتواصلة والمترافقة بغطاء من السرية شبه المطلقة، التي تنفذها ما يسمى بـ "سلطة الآثار الاسرائيلية" ، وبمبادرة وتمويل من جمعية " عطيرت كوهنيم" – الناشطة في مجال التهويد والاستيطان-، وأكدت المؤسسة أن كل الموجودات ألاثرية في الموقع هي موجودات إسلامية عريقة، من فترات اسلامية متعاقبة، خاصة من الفترة المملوكية، لكن الاحتلال الاسرائيلي يخطط لطمس وتزييف حقيقة هذه المعالم ويدعي انها من تاريخ الهيكل المزعوم، مؤكدة أن هذه الحفريات تشكل خطراً مباشراً على المسجد الأقصى.

وقالت المؤسسة إن هذه الحفريات والانفاق والقاعات تجري في موقع مجاور وملاصق لحدود المسجد الأقصى من الجهة الغربية ، ، ضمن ما يعرف بوقف حمام العين، والذي لا يبعد مدخله سوى خمسين مترا عن المسجد الأقصى ، لكنه يمتد الى أن يصل أسفل منطقة باب المطهرة الواقعة ضمن حدود المسجد الأقصى.

واعتبرت "مؤسسة الأقصى" هذه الحفريات والأنفاق تشكل خطراً مباشراً على المسجد الأقصى، ولذا فإن مؤسسة الاقصى تحذر من تبعات ومخاطر هذه الحفريات على مستقبل المسجد الأقصى ، وتدعو الى تحرك عاجل لإنقاذ المسجد الأقصى من مخاطر هذه الحفريات، ومجمل المخاطر التي تتهدده .



انفاق تحت الاقصى


انفاق تحت الاقصى


انفاق تحت الاقصى


انفاق تحت الاقصى


انفاق تحت الاقصى

انشر عبر