شريط الأخبار

موظفو غزة يغلقون الصرافات المالية للبنوك لعدم نزول رواتبهم

11:46 - 04 حزيران / يونيو 2014

غزة - فلسطين اليوم

قال مراسلنا نقلا عن شهود عيان  أن موظفين من حكومة غزة قاموا مساء اليوم الأربعاء باغلاق الصرافات المالية للبنوك في غزة وخانيونس احتجاجا على عدم نزول رواتبهم في الكشوفات المالية أسوة بموظفي حكومة رام الله.

وأكد مراسلنا أنه شاهد العشرات من موظفي غزة الحكوميين والأمنيين وهم يمنعون موظفي رام الله من سحب رواتبهم عبر الصرافات الخارجية للبنوك احتجاجا على عدم نزول رواتبهم لهذا الشهر ضمن الكشوفات المالية حسب ما نص عليه اتفاق الشاطئ.

ويتخوف نحو 40 ألف موظف ممن يعملون في الحكومة بغزة على مصير رواتبهم بعد توقيع اتفاق الشاطئ رغم أن رئيس نقابة الموظفين العموميين بسام زكارنة قال اليوم إن حقوق موظفي غزة لن تمس وأن هناك لجانًا شكلت لمتابعة كيفية عودتهم إلى عملهم في الوزارات ووضع آليات لحفظ حقوقهم بما يحقق الوحدة وعدم وجود خلاف في المسؤوليات، مشيرا إلى أن رواتب موظفي غزة "المعتمدين من اللجان المشتركة" ستدفع بالفترة المقبلة.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني رام الحمدلله قال في وقت سابق سندرس جميع الملفات الخاصة بموظفي غزة ولا نستطيع علاج كافة الأمور خلال 24 ساعة فقط، وسنشكل لجان ادارية وأخرى مالية واقتصادية لبحث جميع آثار الانقسام وكيفية إزالتها بأسرع وقت ممكن.

أما وكيل وزارة المالية بغزة يوسف الكيالي، فقد اكد أن الوازرة بانتظار الترتيبات لصرف رواتب موظفي غزة.
ونفى الكيالي، الأربعاء، كل ما يشاع عن صرف رواتب أو "سلف" للموظفين، قائلًا: "إن هذه مجرد تكهنات".
وأوضح أن ما اتفق عليه ضمن اتفاق المصالحة، أن رواتب موظفي غزة ومستحقاتهم تتكفل بها حكومة التوافق الفلسطينية، مشددا على أن ما اتُفق عليه هو ما سيتم.وأشار إلى أن لجان مختصة هي من ستنظر بملف الموظفين كافة.
وأكد مسؤولون في حركة حماس أن صرف رواتب موظفي غزة هو مسؤولية حكومة التوافق.
ويعاني الموظفون من أزمة مالية، خاصة بعد عدم انتظام رواتبهم منذ أكثر 7 شهور.

انشر عبر