شريط الأخبار

رداً على نتنياهو.. أمريكا: اختبار حكومة الوحدة يكون بأفعالها

08:32 - 04 حزيران / يونيو 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

في أعقاب الانتقادات التي وجهها رئيس الحكومة "الإسرائيلية" بنيامين نتانياهو للإدارة الأمريكية بسبب قرار الأخيرة الاعتراف بحكومة الوحدة الفلسطينية، ردت الولايات المتحدة بالقول إن اختبار الحكومة الجديدة يكون بأفعالها، وإن الولايات المتحدة ستتابع التزاماتها بشروط الرباعية الدولية.

وقالت نائبة المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، ماري هارف، إن الحكومة الفلسطينية الجديدة لا تضم عناصر من حركة حماس.

وأضافت أن الحكومة الفلسطينية الجديدة مؤقتة ومؤلفة من شخصيات غير حزبية، وأن وظيفتها الأساسية هي الإعداد للانتخابات التشريعية.

كما قالت إن رئيس الحكومة الفلسطينية ونائبيه ووزير المالية كانوا في الحكومة السابقة.

وقالت هارف إن حركة حماس تعتبر "إرهابية" في الولايات المتحدة، ولن تقدم لها المساعدة، مضيفة أنه لا يوجد أي علاقة مع الحركة- على حد قولها.

وأضافت أن الولايات المتحدة ستختبر الحكومة الفلسطينية الجديدة بناء على أفعالها، وأنها ستتابع عن كثب للوقف على مدى التزامها بشروط الرباعية الدولية، والتي تتضمن "التنصل من الإرهاب، والاعتراف بإسرائيل، والالتزام بالاتفاقيات السابقة".

إلى ذلك، كتبت "هآرتس" أن اعتراف الولايات المتحدة بالحكومة الفلسطينية تسبب بتوتر مع إسرائيل. ونقلت عن مسؤولين إسرائيليين قولهم "لو كانت الإدارة الأمريكية تريد الدفع بعملية السلام، فإن عليها أن تطلب من الرئيس محمود عباس إلغاء التحالف مع حركة حماس، والعودة إلى المحادثات مع إسرائيل، ولكن بدلا من ذلك، فإن الولايات المتحدة تجعل عباس يعتقد أنه من المقبول تشكيل حكومة مع منظمة إرهابية".

وكان نتانياهو قد صرح في وقت سابق لوكالة الأنباء "أسوشييتدبرس" بأنه قلق جدا من موقف الإدارة الأمريكية، وأنه كان عليها أن توضح لعباس بأن الاتفاق مع حماس غير مقبول.

وكان نتانياهو قد شن حملة واسعة ضد الاعتراف الدولي بالحكومة الفلسطينية. كما نشر مكتبه عبر شبكات التواصل الاجتماعي سلسلة بيانات ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحكومة الوحدة. ورغم ذلك فقد تواصلت الاعترافات الدولية بالحكومة الفلسطينية الجديدة.

انشر عبر