شريط الأخبار

لبيرمان ينتقد نتنياهو لدعمه ريفلين لمنصب رئيس إسرائيل

01:11 - 29 آب / مايو 2014

القدس المحتلة - وكالات - فلسطين اليوم

انتقد وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، اعلان رئيس حكومته بنيامين نتنياهو لدعمه رئيس الكنيست (البرلمان) السابق، رؤوفين ريفلين، في التنافس على منصب رئيس إسرائيل في الانتخابات المقبلة. 

وفي تصريح للإذاعة الإسرائيلية العامة، قال ليبرمان الذي يتزعم حزب "إسرائيل بيتنا"، إن "إعلان نتنياهو يتناقض تماماً مع روح أقواله خلال حديث أجراه معي عشية صدور هذا الإعلان"، مضيفاً "هذا الأمر غريب وغير سليم".

وأشار ليبرمان إلى أنه أبلغ النائب ريفلين عدم دعمه له في السباق إلى منصب الرئاسة، معللاً ذلك بـ"تصرفات ريفلين عندما شغل منصب رئيس الكنيست"، دون الإفصاح عنها. 

ولم يعلن وزير الخارجية الإسرائيلي عن الشخصية التي سيدعمها في سباق الرئاسة. 

وكان نتنياهو أعلن دعمه لريفلين "مضطراً لذلك"، بحسب ما ذكرته صحيفة "يدعوت أحرنوت" في عددها الصادر يوم أمس الأربعاء.

وقالت الصحيفة إن نتنياهو أجرى اتصالاً هاتفياً بريفيلين، وقال له : " مررنا بالكثير في حياتنا، أيام حلوة كثيرة، وأيام سيئة قليلة، انتظرت رؤيتك في قائمة المرشحين النهائية، وكرئيس للحكومة وكرئيس لليكود أعلن تأييدي لك ".

كما أعلن رئيس حزب "البيت اليهودي" (يمين) نفتالي بينيت وكتلته الحزبية  تأيده لريفيلين، بحسب الصحيفة نفسها التي أشارت إلى وجود اتصالات بين حزبي الليكود، وإسرائيل بيتنا من أجل دعم ريفيلين. 

ويعرف عن ريفيلين بين الأوساط السياسية الإسرائيلية، دعمه للاستيطان والمستوطنين، كما يعد من التيار المتشدد في حزب الليكود.

وكانت رئاسة الكنيست الإسرائيلي أعلنت أمس الأول الثلاثاء، أن 6 مرشحين تقدموا رسمياً بطلبات ترشيح لانتخابات رئاسة دولة إسرائيل المقرر أن تجرى في الكنيست (البرلمان) يوم العاشر من الشهر المقبل.

وقال الكنيست، على موقعه الإلكتروني، إنه" بعد أن تمكنوا من الحصول على توقيعات 10 أعضاء كنيست، تقدم رؤبين ريفلين (رئيس كنيست سابق/يمين)، بنيامين بن اليعازر (وزير سابق/وسط) ، داليا ايتسك (رئيسة كنيست سابقة/وسط)، مئير شطريت (وزير سابق/وسط) ، دان شختمان (حائز على جائزة نوبل في الكيمياء)، وداليا دورنر (قاضية سابقة في المحكمة العليا) بطلبات إلى رئيس الكنيست، يولي أدلشتاين، لخوض انتخابات رئاسة الدولة التي ستجري في الكنيست في العاشر من يونيو/حزيران المقبل".

ويتم انتخاب الرئيس الجديد خلفاً للرئيس الإسرائيلي الحالي، شيمون بيريز، الذي تنتهي ولايته في الأسبوع الأخير من شهر يوليو/تموز المقبل.

وينص القانون الإسرائيلي على أن يتولى الشخص الرئاسة لولاية واحدة تستمر 7 سنوات، في حين أن مهام الرئيس رمزية وتتمثل بقبول اعتماد السفراء الأجانب، واستقبال الضيوف الأجانب، ومنح العفو عن السجناء، وتكليف الكتلة السياسة الأكبر بتشكيل الحكومة بعد الانتخابات.

ويتم انتخاب الرئيس من قبل الكنيست الإسرائيلي، وذلك بأغلبية أصوات الأعضاء الممنوحة للمرشحين سواء كانوا مستقلين أو ترشحهم أحزابهم.

انشر عبر