شريط الأخبار

مصدر فلسطيني يرجح تأجيل الإعلان عن "حكومة التوافق" للأسبوع المقبل

11:05 - 28 كانون أول / مايو 2014

غزة - فلسطين اليوم


رجح مصدر فلسطيني مقرب من حركة "حماس"، تأجيل الإعلان عن تشكيلة "حكومة التوافق الوطني" الفلسطينية إلى مطلع الأسبوع المقبل؛ لإجراء المزيد من المشاورات بين حركتي "حماس" و"فتح".
وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، لمراسل الأناضول في غزة "من المتوقع تأجيل إعلان تشكيلة حكومة التوافق إلى مطلع الأسبوع المقبل بدلا من يوم غد الخميس وذلك لإجراء المزيد من المشاورات بين حماس وفتح، ولوجود خلافات بين الحركتين حول الشخصية التي ستتولى منصب وزير الخارجية".
وأوضح المصدر أن حركة "فتح" تصر على بقاء وزير الخارجية في حكومة الضفة الغربية رياض المالكي في منصبه، بينما ترفض "حماس" ذلك.
وأشار إلى أن من أهم أسباب التأجيل المتوقع، رفض رئيس حكومة الضفة الغربية رامي الحمد لله تولي منصب وزير الداخلية.
من جانبه، قال القيادي في حركة "فتح" زياد أبو عين لمراسل "الأناضول": إن "الرئيس محمود عباس يصر على بقاء وزير الخارجية في حكومة الضفة الغربية رياض المالكي في منصبه، وهو ما ترفضه حركة حماس".
ورفض أبو عين تأكيد أو نفي المعلومات التي تتحدث عن تأجيل إعلان تشكيلة حكومة التوافق الوطني، لكنه أكد أن إعلان الحكومة سيكون "خلال الأيام القادمة".
وكان يوسف رزقة، المستشار السياسي لرئيس حكومة قطاع غزة، قال في تصريح سابق من مساء اليوم الأربعاء، لمراسل "الأناضول" إن "الرئيس عباس سيعلن يوم غد الخميس عن تشكيلة حكومة التوافق الوطني".
كان مسؤول ملف المصالحة في حركة "فتح"، عزام الأحمد، غادر قطاع غزة، أمس الثلاثاء، بعد عقده اجتماعات مع قيادة حركة "حماس" في غزة، لإتمام إجراءات تشكيل حكومة "التوافق الوطني"، تنفيذا لاتفاق إنهاء الانقسام الذي تم توقيعه في القطاع بتاريخ 23 نيسان/إبريل الماضي.
ونص الاتفاق بين حركتي فتح وحماس، على تولي رامي الحمد الله، رئيس الحكومة في الضفة، منصب رئيس حكومة التوافق القادمة، وإجراء انتخابات جديدة، بعد 6 شهور من تشكيل الحكومة الجديدة.

انشر عبر