شريط الأخبار

أفراد أمن الحدود يطالبون بالتثبيت قبل تشكيل حكومة الوفاق

10:55 - 28 تموز / مايو 2014

غزة - فلسطين اليوم

طالب أفراد العقود العسكرية في جهاز أمن الحدود، بالتثبيت قبل الإعلان عن حكومة الوفاق الوطني.

وأوضح بيان صادر عن أفراد العقود والبالغ عددهم 400 عسكري ، أن هؤلاء الأفراد يعملون على الحدود الفلسطينية المصرية لمراقبة الأنفاق وملاحقة المهربين والعابثين منذ 4 سنوات، مؤكدين أن مطلبهم عادل وشريف.

وقال الأفراد في بيانهم، أن عقودهم تختلف عن باقي العقود المدنية، حيث أن طبيعة عملهم عسكرية بالسلاح وبالزي العسكري الصحراوي، وقد تم تخريجهم من عدة دورات عسكرية وبحضور وزير الداخلية والعقيد جهاد محيسن.

وأضاف الأفراد، أنه تم اختيارهم للعمل بهيئة الحدود بعد اختبار لياقة عسكري ومقابلة عسكرية وذلك بإشراف وزارة الداخلية، وقد شاركوا في العديد من العروض العسكرية التابعة لوزارة الداخلية في غزة ورفح.

كما أكد الأفراد، أن معظمهم مطلوب لتجار المخدرات والاترامال والمهربين وأصحاب الانفاق لأنهم تكبدوا لهم بخسائر باهظة تقدر بمئات الآلاف من الدولارات نتيجة ضبطهم للكثير من عمليات التهريب.

وأشاروا إلى أنهم قضوا في العمل في جهاز أمن الحدود مدة 4 سنوات على نظام العقد، وقد تلقوا وعودات من قيادات في الحكومة، وتم التعهد بتثبيتهم من قبل النائب مروان أبو راس بحضور الدكتور أحمد بحر في 10-2012.

وأكد الأفراد، أن كثيراً منهم أصيبوا إصابات خطيرة وعاهات مستديمة نتيجة صعوبة العمل التي يقومون بها، كما قام معظمهم بفتح أسر وبيوت بعد زواجهم فيما أن المعظم منهم هو الراعي الوحيد لعائلته.

وأشاروا إلى أنهم مروا بأصعب الظروف تحت المطر الشديد والبرد القارص ، والحر الشديد أيضا , وتحت القصف الشديد في الحربين حرب الفرقان وحرب السجيل، مضيفين أنه لمن الصعب جداً على الحكومة أن يرتدي أبناؤها الزي العسكري ويحملون السلاح لمدة 4 سنوات ومن ثم يخلعوه.

 

انشر عبر