شريط الأخبار

تونسيون يحتجون على منع 30 فلسطينيا من دخول البلاد

08:45 - 22 تشرين أول / مايو 2014

وكالات - فلسطين اليوم

تظاهر عشرات التونسيين، امس الأربعاء، في بهو مطار تونس قرطاج الدولي؛ احتجاجًا على احتجاز قرابة 30 فلسطينيًا منذ 5 أيام بالمطار.

وكان الفلسطينون الثلاثون قادمين من بيروت في طريقهم لمطار بنغازي، شرق ليبيا، الذي توقفت به الملاحة منذ السبت الماضي.

وطالب المتظاهرون السلطات بالسماح للفلسطينيين العالقين بالمطار بدخول البلاد، مرددين هتافات من بينها: “يا للعار يا للعار يحضن العدو ويطرد أهل الدار”، و”بلاد الإسلام حق لكل مسلم”.

ودعت جمعية أنصار فلسطين التونسية (تهتم بالقضية الفلسطينية)، إلى الاستمرار في التظاهر بمطار تونس قرطاج الدولي من أجل السماح للفلسطينيين العالقين بدخول البلاد.

وفي تصريحات للأناضول، قال عضو الأمانة العامة لمنظمة “المؤتمر القومي العربي” (تهتم بقضايا الوطن العربي وتضم شخصيات قومية من كافة البلدان العربية)، أحمد الكحلاوي: “هناك قرابة 30 فلسطينيًا عالقين بمطار تونس قرطاج الدولي جاؤوا من بيروت وكانوا متوجهين لمدينة بنغازي الليبية إلا أن الأوضاع في ليبيا حالت دون ذلك مع غلق مطار بنغازي”.

 وأضاف الكحلاوي: “هناك أخبار عن أن الحكومة التونسية تفكّر في إرجاعهم لبيروت”.

ومضى الكحلاوي قائلاً: “وجّهنا طلبًا للسلطات التونسية لكي ترأف بهم وتتدخل لإخراجهم من المطار”، إلا أنه لم يوضّح ما هو رد السلطات التونسية.

وفي اتصال هاتفي لمراسل الأناضول بأحد الفلسطينيين العالقين في المطار، رفض نشر اسمه، قال: “نحن عالقون منذ 5 أيام، لا نستطيع الذهاب لبنغازي ووضعيتنا الحالية ليست مريحة في المطار خصوصا أن بيننا شيوخًا ونساءً وأطفالا معنا”.

 ولم يتسن الحصول على تعليق من السلطات التونسية على الواقعة حتى الساعة 16:08 (تغ).

ومنذ السبت الماضي، توقّفت الرحلات الجوية في مطار بنغازي جراء تدهور الأوضاع الأمنية فى المدينة.

وتشهد الأوضاع الميدانية في ليبيا تصعيدًا كبيرًا، منذ الجمعة الماضي، بعد وقوع اشتباكات مسلحة بين قوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر ومقاتلين من الثوار والإسلاميين، يتبعون رئاسة الأركان في الجيش، أسفرت عن وقوع عشرات القتلى والجرحى.

انشر عبر