شريط الأخبار

تأجيل محاكمة مرسي و130 آخرين في “اقتحام السجون” إلى 7 يونيو

06:44 - 19 حزيران / مايو 2014

غزة - فلسطين اليوم

أجّلت محكمة مصرية، اليوم الاثنين، تاسع جلسات محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي، و130 آخرين في قضية “اقتحام السجون”، إبان ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، إلى جلسة 7 يونيو/ حزيران المقبل، بحسب مصادر قضائية.

وقالت المصادر إن محكمة جنايات القاهرة برئاسة القاضي شعبان الشامي، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، شرقي القاهرة، قررت تأجيل القضية إلى 7 يونيو/ حزيران المقبل، لسماع باقي أقوال شهود الإثبات.

جلسة اليوم، شهدت استماع هيئة المحكمة للشاهد، اللواء محمود الشاذلي، وكيل الاداة العامة لسجون المنطقة المركزية سابقاً، والمتقاعد حاليا، الذي قال: “خلال ثورة 25 يناير (كانون الثاني)، حدث هياج شديد داخل السجون لم يحدث له مثيل ولم يراه من قبل وتم تكسير العنابر وحرق الأغطية، وخرج المساجين إلى الأحواش، وتعرضنا لهجوم بالطلقات النارية من خارج أسوار السجون”.

وأضاف: “في 29 يناير (كانون الثاني) 2011 ، وأثناء تواجدي بمنطقة سجون أبو زعبل (شمالي القاهرة) فوجئت بإطلاق أعيرة نارية من السور الشرقي للسجن، من مجموعة ترتدى الجلباب الأبيض والصعيدي”، معربا عن اعتقاده أن “جماعات من حماس وحزب الله وبدو سيناء هم من قاموا بمحاولة اقتحام السجون”.

ونفي الشاذلي وجود أي من عناصر الإخوان المتهمين في هذ القضية، داخل سجن أبو زعبل، وقت الأحداث، إلا أنه قال إن الهجوم على السجون كان بهدف تهريب “السجناء السياسيين”، مدللا علي كلامه بعدم اقتحام أي سجن جنائي.

واشتكى المتهمون من رداءة الصوت وعدم وصوله اليهم داخل القفص الزجاجي، بسبب عدم قيام الموظف المختص بتوصيل الصوت، ما تسبب في رفع الجلسة، قبل أن تقرر هيئة المحكمة تأجيلها.

وكان مرسي اشتكي خلال الجلسة، من داخل قفص الاتهام، من عدم وصول صوت المحكمة إليه، وردد: “أنا قاعد (أجلس) ساكت من الأول مش عايز (لا أريد أن) اتكلم، لما الشاهد يتكلم أسمعه، ولما المحامي يتكلم أسمعه، ولكن لا أسمع صوت المحكمة”.

وأضاف: “حلوا (يجب أن تصلحوا) المشكلة دي (هذه)، لو هناك ميكروفون تاني (آخر) ركبوه، إلا لو انتوا (انتم) مش عايزني (لا تريدوني) أسمع.. أنتوا حرين (أنتم أحرار)”.

كما شهدت الجلسة طلبت هيئة الدفاع بإعفاء عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة وأحد المتهمين بالقضية، من حضور الجلسات نظرا لحالته الصحية الحرجة، وهو ما وافقت عليه المحكمة قائلة: “هذه أول مرة فى تاريخ القضاء المصري أن يتغيب متهم عن الحضور الى المحكمة لحالته الصحية”.

ويحاكم في قضية اقتحام السجون، 131 متهما، (105 هاربون و26 محبوسون احتياطيا)، بتهمة اقتحام 11 سجنًا، والتعدي على أقسام الشرطة، واختطاف 3 ضباط وأمين شرطة (رتبة أقل من الضابط)، إبان ثورة 25 يناير/ كانون الثاني.

انشر عبر