شريط الأخبار

السلطة تطلب من مصر تسليمها ابو شباك والانتربول بالقبض على خالد اسلام

06:40 - 18 تموز / مايو 2014

غزة - فلسطين اليوم

 

بعدما كشف رئيس هيئة مكافحة الفساد الفلسطينية السيد رفيق النتشة عن تسليم سلطات المملكة الأردنية خلال أيام متهمين بسرقة مبالغ طائلة من هيئة البترول، عملت “رأي اليوم” أن النشاط الفلسطيني في هذا المجال لن يقتصر على الأردن فقط، وأن طلبات رسمية فلسطينية سلمت لكن من مصر وبعض الدول الخليجية لتسليم مسؤولين فلسطينيين سابقين، بينهم مسؤول عسكري كبير متهمين بقضايا اختلاس مالي.

المعلومات التي كشفها مسؤول مقرب من مكتب الرئيس الفلسطيني أكد أن مناقشات حقيقية أجراها مسؤولون كبار في السلطة الفلسطينية بينهم مسؤولون في هيئة مكافحة الفساد، وآخرون من الأمن ووزارة الخارجية، بغية التنسيق لطلبات جلب متهمين ومدانين بقضايا فساد في الخارج.

مما توفر يشير إلى أن السلطة ستطلب رسميا من مصر تسليم الجنرال رشيد أبو شباك، قائد الأمن السابق في السلطة الفلسطينية، وهو أحد المقربين جدا من القيادي المفصول من فتح محمد دحلان.

وأبو شباك كان قد أدين من قبل محكمة فلسطينية بقضايا فساد، وقضت عليه قبل أشهر بالسجن 15 عاما مع غرامة مالية قدرها نحو مليون دولار.

وكذلك قضت محكمة فلسطينية على محمد رشيد أو (خالد إسلام) المستشار الاقتصادي للرئيس الراحل ياسر عرفات بالسجن الفعلي 15 عاما، وتغريمه مبلغ 15 مليون دولار.

ولا يعرف بالتحديد حسب المسؤول الفلسطيني مكان إقامة محمد رشيد، لكنه كشف لـ “رأي اليوم”، أنه ستوجه طلبات عبر “الانتربول” لكل من مصر والأردن والإمارات لتسليمه بعد ورود معلومات بتردده على هذه البلدان، بجوازات سفر مختلفة.

هذا المسؤول قال ان المعاهدات التي وقع عليها الرئيس الفلسطيني محمود عباس الشهر الماضي، وتشمل عضوية فلسطين في ميثاق مكافحة الفساد، ضمن 15 معاهدة أخرى، مكنت من التواصل مع بعض الدول الأعضاء، للطلب منها تسليم المتهمين والمدانين.

وكان رفيق النتشة رئيس هيئة مكافحة الفساد أعلن عن قرب تسليم الأردن للجانب الفلسطيني وخلال أيام متهمين بسرقة ملايين الشيكلات من هيئة البترول.

النتشة قال ان الهيئة جددت طلبات سابقة بخصوص إحضار متهمين هاربين إلى الدول المجاورة ودول العالم مستفيدة من وضعها الجديد، في عضوية ميثاق مكافحة الفساد.

وشملت الطلبات الجديدة ثلاثة للأردن تدعو لتسليم ثلاثة أشخاص حكمت عليهم محكمة اردنية بالسجن ومتهمين بسرقة مبالغ كبيرة من هيئة البترول.

إضافة إلى تقدم الهيئة بالطلب لمصر لتسليمها متهمين بسرقة أموال، كاشفا عن إعادة مبلغ مالي قيمته 40 مليون دولار قبل أشهر، من شخص حكمت عليه محكمة مصرية، وقال أن الجانب الفلسطيني سوف يتسلم هذا الشخص الذي لم يكشف عن هويته هندما ننتهي من الإجراءات اللازمة لذلك.

النتشة قال في تصريحاته أنه بإمكان فلسطين استخدام “الانتربول” لجلب الهاربين من العدالة، وأن من بينهم سيكون أبو شباك.

انشر عبر