شريط الأخبار

وصول قافلتا أميال من الابتسامات 27 والجزائر2 إلى غزة

02:26 - 18 تموز / مايو 2014

غزة - فلسطين اليوم

وصلت، ظهر الأحد، قافلتا أميال من الابتسامات "27" وقافلة الجزائر – غزة "2" إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري، محملتين بمساعدات طبية وإنسانية.

وتضم قافلة أميال 25 متضامنًا من الأردن، بينما تضم قافلة الجزائر 14 متضامنا من جمعية علماء المسلمين.

وكان في استقبال القافلتين وكيل وزارة الخارجية في حكومة غزة غازي حمد، ورئيس هيئة المعابر ماهر أبو صبحة، ووفد من الخدمات الطبية العسكرية وجمعية وئام الخيرية.

ورحب حمد بالقافلتين، مثمنًا الجهد المستمر من جميع المتضامنين  في القوافل في نقل صورة غزة للعالم، مؤكدًا أن أهمية القوافل تكمن في تجمع أحرار العالم حول قضية فلسطين.

وقال حمد: "هذا جهد عظيم ومحمود لكل المتضامنين من بريطانيا والأردن الذين يحملون معهم الهم فلسطيني".

وأكد أن قلوب وبيوت الشعب الفلسطيني كافة مفتوحة أمامهم ليكونوا يدًا واحدة لمواجهة الاحتلال بالتزامن مع  المصالحة الفلسطينية لإعادة تعزيز الشراكة السياسية ورسم المستقبل للشعب الفلسطيني في الخارج والداخل.

من جهته، أكد المتحدث باسم قافلة أميال من الابتسامات  رشاد الباز أن القافلة جاءت كعادتها لنصرة شعب غزة المظلوم ولتعبر عن تضامنها مع القدس ضد الاحتلال الصهيوني، متمنيًا أن تكتمل أجواء المصالحة الفلسطينية وأن يكون شعار المرحلة القادمة اللحمة الوطنية حول الثوابت مع عدم التنازل عن شبر من فلسطين.

ووجه الباز رسالة القافلة للأسرى قال فيها: "نحن معكم على العهد نذكركم ونتضامن معكم وندعو لكم و نرسل للعالم قضيتكم لنحقق تضامنا أعلى معكم ومع قطاع غزة المحاصر"، شاكرًا مصر على ما قدمته من تسهيلات للوصول إلى القطاع.

من ناحيته، قال رئيس الوفد الجزائري يحيى صاري: "نحمد الله الذي وفقنا أن جئنا للأرض المباركة حاملين لإخواننا  قلوبا و أفئدة تنبض حبا ونصرة وتفيض عاطفة و عزيمة وتبعث الهمة والإرادة القوية لأداء شيء من هذا الواجب الذي فرضه الله سبحانه وتعالى".

وشدد صاري على ضرورة تكاتف المسلمين لنصرة القضية الفلسطينية، موضحًا أن الوفد الجزائري جاء ممثلا عن مليار وأكثر من المسلمين ليثبتوا أن هناك من هم وراء هذه الحدود والديار ينتظرون الوقت الذي يقفون به على أرض غزة.

وبين أن الجزائر وجمعية العلماء المسلمين فيها  التي لها تاريخ حافل قديم في نصرة القضية هي الآن تواصل رسالتها التي أوصى علماء الجزائر حيث جاءت الجمعية بكمية من المساعدات الطبية والأدوية وعدد من الأجهزة الطبية ستصل غدا تتمثل بحوالي 253 نوعا من الأدوية  و144 جهازا طبيا.

انشر عبر