شريط الأخبار

أبو الغزلان: إعطاء اللاجئين حقوقهم يساندهم في حربهم ضد التوطين

12:55 - 18 تشرين أول / مايو 2014

وكالات - فلسطين اليوم

أكد المسؤول الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي في لبنان هيثم أبو الغزلان، أن مقولة رئيسة وزراء العدو الصهيوني غولدا مائير: "الكبار يموتون، والصغار سينسون" سقطت، لأن الأجيال الفلسطينية تمسكت بحقها في العودة إلى الأرض، وسقوط الشهداء في "مارون الرأس" أثناء "مسيرة العودة"، يعبر عن الانتماء الحقيقي والتمسك الجاد بالهوية، وبحق العودة.

كلام أبو الغزلان جاء خلال إقائه كلمة فلسطين في المهرجان الجماهيري الذي نظمه "الشباب الفلسطيني" في حارة الناعمة جنوب بيروت، ضمن فعاليات الذكرى "66" للنكبة، عصر اليوم السبت، بحضور ممثلين عن الفصائل الفلسطينية، والأحزاب اللبنانية، والمؤسات والجمعيات الأهلية، ورجال دين وحشد شعبي فلسطيني لبناني.

وطالب أبو الغزلان الدولة اللبنانية بإعطاء اللاجئين الفلسطينيين حقوقهم الاجتماعية والمدنية، لأن ذلك يساعد في تكاتف الجهود لمحاربة التوطين والتهجير، باعتباره قضية لبنانية فلسطينية مشتركة، موجها التحية لأهلنا في حارة الناعمة وفي كل مناطق الشتات، المتمسكين بالعودة خياراً وحيداً.

بدوره قال إمام مسجد الناعمة الشيخ طارق مزهر: "قلوبنا تنبض حباً وشوقا إلى فلسطين في ذكرى النكبة، ونحن واثقون بوعد الله، وأنها ستعود، لا تحتاج منا إلى وقت بل إلى صبر وصدق".

من جهته تحدث الأستاذ محمد ظاهر باسم "الشباب الفلسطيني في حارة الناعمة" قائلا: "لا سلام مع العدو الصهيوني، ومنذ "٦٦" عاماً أراضينا محتلة، إلا أن العدو لم يستطع ترسيخ مشروعه، وابتلاع حقوقنا في وطننا التاريخي، لأن شعبنا صبر وصمد، ومازال يقدم الشهداء حتى التحرير والعودة.


النكبة


النكبة

انشر عبر