شريط الأخبار

ارتفاع ضحايا اشتباكات بنغازي الليبية إلى 75 قتيلا و141 جريحا

03:06 - 18 آب / مايو 2014

وكالات - فلسطين اليوم

ارتفعت حصيلة ضحايا اشتباكات، أول أمس الجمعة، بين قوات تابعه للواء الليبي المتقاعد، خليفة حفتر وقوات تابعة للجيش الليبي في مدينة بنغازي، شرقي ليبيا، إلى 75 قتيلا و141 جريحا، حسب مسؤول في وزارة الصحة.

وقال مدير الشؤون الإدارية والمالية في وزارة الصحة الليبية على نطاق الشرق الليبي، عبد الله الفيتوري، لوكالة الأناضول إن "الحصيلة النهائية لاشتباكات يوم الجمعة وصلت إلى 75 قتيلا و141 جريحا من طرفي المواجهات حالتهم متفاوتة الخطورة".

وأوضح أنه تم العثور على عدد آخر من القتلي في مكان الاشتباكات؛ ما ساهم في ارتفاع الحصيلة إلى هذا العدد.

ولم يتمكن المسؤول في قطاع الصحة من تحديد عدد الضحايا من كل طرف.

وأوضح أن "المستشفيات التي استقبلت القتلى والجرحى الجمعة والسبت هي:  مركز بنغازي الطبي (56 قتيلا و12 جريحا) ومستشفي الجلاء بنغازي (قتيلان و34 جريحا) ومستشفي المرج العام (8 قتلى و79 جريحا) ومستشفي سلوق (4 قتلى ومصابان) ومستشفي الأبيار (4 قتلى و14 جريحا) والمركز الصحي جردينة (قتيل واحد)"، وجميعها حكومية في مدينة بنغازي وضواحيها.

وكانت المسؤول ذاته تحدث في وقت سابق من يوم السبت عن وصول حصيلة ضحايا الاشتباكات إلى 46 قتيلا و136 جريحا من الطرفين.

 
وشهدت مدينة بنغازي، الجمعة، اشتباكات مسلحة بين كتيبة "رأف الله السحاتي"، انضمت إليها لاحقا قوات من "كتيبة 17 فبراير"، التابعتين لرئاسة أركان الجيش الليبي، وبين قوات تابعه للواء المتقاعد، خليفة حفتر، الذي أعلن "انقلابا تلفزيونيا" في فبراير/شباط الماضي.

وقال مصدر مقرب من حفتر في وقت سابق للأناضول إن اللواء المتقاعد يسعى إلى "تطهير بنغازي من المليشيات المتهمة بالوقوف وراء عدم استقرار الأمن في المدينة، في إطار عملية أطلق عليها اسم "كرامة ليبيا".

إلا أن الحكومة الليبية تقول إن تحرك قوات حفتر "انقلاب على شرعية الدولة"، ومحاولة لإفشال ثورة 17 فبراير/ شباط 2011 التي أطاحت بنظام معمر القذافي

انشر عبر