شريط الأخبار

البيرة: أمن السلطة يحاول اعتقال الطالب الصحفي براء القاضي وشقيقه

12:21 - 18 حزيران / مايو 2014

رام الله - فلسطين اليوم

قال مراسلنا في مدينة رام الله إن جهاز الامن الوقائي التابع للسلطة في رام الله حاول اعتقال الطالب الصحفي براء القاضي وشقيقه محمد في ساعة متأخرة من ليلة السبت .

وأكد مراسلنا أن القاضي يعمل كمدون صحفي ويدرس الإعلام في جامعة بيرزيت .

ياتي ذلك في وقت أدان فيه  المهندس وصفي قبها، القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ووزير الأسرى السابق، بشدة الهجمة التي تتعرض لها مسيرات الشهداء والفعاليات التضامنية المؤيدة والمساندة لقضية الأسرى في الضفة من قِبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية.
وقال قبها "إن حالة التغول الأمني التي تسود الضفة الغربية قد جاءت محمومة وغير مسبوقة خلال الشهور الماضية في ظل أجواء تصالحية إيجابية أعلن فيها عن انطلاق قطار المصالحة، حيث ارتفعت وتيرة الملاحقات الاستدعاءات والاعتقالات في صفوف من يحملون الهم الوطني فيحركهم وازعهم الديني والوطني والأخلاقي، فيخرجون وفاء لدماء الشهداء وانتصارًا لقضية الأسرى.
ووصف قبها "حالة التغول الأمني" بأنها "انعكاس للموقف الحقيقي من المصالحة بغض النظر عن التطمينات التي تُسمع هنا وهناك، ومؤشر واضح على مستقبلها، ودليل على أن القيادة السياسية إما أنها تغض الطرف وتغمض العين عن هذه الممارسات والخروقات، بل وتعطي الضوء الأخضر لها من خلف الكواليس وهذه مصيبة وكارثة،  وإما أنها لا تملك من أمر قرارها شيء وهنا المصيبة أعظم حيث أن هكذا مصالحة  تكون مرهونة لقرارات أجهزة الأمن التي لن تكون في يد حكومة التوافق الوطني".
وانتقد القيادي في "حماس" بشدة دور أطراف المصالحة، ولجنة الحريات العامة على وجه الخصوص، وتساءل "هل سمعتم صرخات الألم والوجع المنبعثة من خليل الرحمن ورام الله ونابلس وطولكرم؟ هل حقاً تتابعون ما يجري في الساحة الفلسطينية من انتهاكات لأبسط الحقوق الإنسانية ؟ ماذا فعلتم وماذا صنعتم لوقف هذه الممارسات والتصرفات؟ واستحلفهم بالله بأن لا يدفنوا رؤوسهم في الرمال"، على حد تعبيره.

انشر عبر