شريط الأخبار

قراقع يطالب بجهد عربي وإسلامي ودولي جاد لمناصرة الأسرى

03:11 - 15 كانون أول / مايو 2014

وكالات - فلسطين اليوم


شدد وزير الأسرى والمحررين في حكومة رام الله عيسى قراقع، اليوم الخميس على أن قضية الأسرى بحاجة إلى إعلام عربي يدعمها ويساندها ويسلط الضوء على ملفاتها، وبخاصة خلال هذه المرحلة التي تصعد قوات الاحتلال من عدوانها بحق الأسرى.

وطالب قراقع، في كلمته التي ألقاها أمام وزراء الإعلام العرب في الدورة الـ45 في مقر الجامعة العربية بدعم مطالب الأسرى الإداريين المضربين الآن عن الطعام.

كما طالب بعقد مؤتمر الإعلامي عربي يكون تحت رعاية جامعة الدول العربية في القريب العاجل لوضع إستراتيجية إعلامية لدعم الأسرى وفضح الانتهاكات التي تمارس بحقهم في السجون الإسرائيلية.

وحمل "إسرائيل" المسؤولية عن حياة المضربين عن الطعام، داعيا المنظمات الدولية والصليب الأحمر إلى التدخل العاجل والضغط على سلطات الاحتلال للاستجابة إلى مطالبهم.

كما طالب بتخصيص مساحات واسعة في وسائل الإعلام العربية لقضية الأسرى ومعاناتهم وخاصة المرضى والأطفال والإداريين، واعتقال القادة والنواب والتركيز على أهمية تثبيت مطالبهم وإبراز قضيتهم للاتفاقيات والمعاهدات الدولية كونهم أسرى حرية.

كما حث وزراء الإعلام العرب للعمل الجاد على إبراز الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى والمعتقلين في وسائل الإعلام العربية كالإهمال الطبي والعزل الانفرادي، وحرمان أهاليهم من الزيارة، وسقوط شهداء في السجون، وعمليات القمع والمضايقات للأسرى وحرمانهم من حقوقهم الأساسية، والاختطاف، والإبعاد وغيرها من الانتهاكات التي تمارس بحقهم.

وأكد أهمية إنتاج أفلام وثائقية تحاكي موضع الأسرى وتستعرض معاناتهم ومعاناة ذويهم، وتناقضها مع القانون الدولي، وتعرض على الشاشات الفضائية العربية.

كما طالب قراقع بدعم الإعلام الفلسطيني لمساندته قضية الأسرى وتبني عقد مؤتمرات ولقاءات إعلامية تقدم من خلالها وثائق حية للأسرى وذويهم.

ودعا إلى دعم وتأييد الحملة الدولية  لإطلاق سراح الأسير مروان البرغوثي وجميع الأسرى، والتي أطلقت من جزيرة بجنوب إفريقيا ومن زنزانة نيلسون مانديلا، بتاريخ 27/10/2013.

وعبر عن شكره للأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، على انضمامه ودعمه للحملة، مضيفا: إن الأسير مروان البرغوثي قد حول محاكمته إلى محاكمة إلى دولة الاحتلال ولم يعترف بشرعية وقانونية هذه المحكمة.

كما طالب بإنشاء قناة فضائية عربية خاصة بالأسرى والمعتقلين، وبإطلاق حملة إعلامية مساندة للأسرى وقضيتهم على أن تبرز بالمؤسسات الإعلامية بالوطن العربي، وبإصدار نشرات  بلغات غير عربية لتوزيعها على كافة السفارات العربية في العالم.

كما دعا إلى عقد دورات الإعلامية حول الأسرى وتخصيص حلقة شهرية من تليفزيون العربي والرسمي في كل بلد عربي، مطالبا بتبني ودعم موقع الكتروني عربي وبلغتين العربية والانجليزية يختص في قضية الأسرى.

وأكد قراقع أهمية إبراز وسائل التحريض من المناهج التربوية الإسرائيلية بحق الأسرى وتثبيت طلاب إسرائيليين ليصبحون مستقبلا جنودا مسجلين، مطالبا باستضافة أسرى وأسيرات محررين وأهالي أسرى، وتنظيم ندوات إعلامية لهم لتسليط معاناتهم إلى شعوب العالم العربي.

وتطرق قراقع إلى الوضع الخطير لـ 150 أسيرا مضربا عن الطعام، في اليوم الـ21 احتجاجا على استمرار اعتقالهم الإداري التعسفي والجائر ومن ضمنهم أسيرين مضربين منذ شهور عديدة، وهما الأسير أيمن طبيش المضرب عن اعتقاله الإداري منذ 60 يوما، والأسير عدنان شمايطة والمضرب عن اعتقاله الإداري منذ 50 يوما حيث حالتهم خطيرة في المستشفيات الإسرائيلية.

وأشار إلى أن احد الأسيرات انضمت إلى الإضراب عن الطعام منذ 4 أيام وهي المحامية شيرين العيساوي، مضيفا: إن الأسرى حملوني رسالة لنقلها إليكم ومفادها التحرك العاجل على كل المستويات حتى لا تحدث جريمة ومأساة بحقهم، وخاصة أنهم مصممون على مواصلة الإضراب.

انشر عبر