شريط الأخبار

في ذكرى النكبة..الجهاد: ستحل أيام سوداء على "إسرائيل" ومستقبل أفضل للفلسطينيين

09:27 - 15 تشرين أول / مايو 2014

غزة (خـاص) - فلسطين اليوم

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الخميس، أن الشعب الفلسطيني مازال يعيش فصول النكبة التي حلت عليه منذ 66 عاماً، لكن ستحل أيام سوداء قريباً على "إسرائيل"، فيما يحيا الفلسطينيون مستقبل أفضل.

ويُحي الفلسطينيون اليوم، الذكرى الـ 66 لـ "نكبة فلسطين"، حين قامت العصابات الصهيونية، بعد انسحاب بريطانيا بشكل مفاجيء من فلسطين، بمهاجمة المدن والقرى وتشريد سكانها، بعد أن ارتكبت عشرات المجازر.

وأوضح الشيخ خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، في تصريحٍ لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن ذكرى وجود هذا الكيان الصهيوني في قلب فلسطين والأمة العربية والإسلامية واستمراره هو نكبة لشعبنا.

وأضاف، أن النكبة لم تحدث كحدث عابر وانقضى، ولكن شعبنا لا زال يعيش فصولها، فهو حدث لا يمكن أن يضعه الفلسطينيون وراء ظهورهم منذ 66 عاماً.

وأكد الشيخ حبيب، على استمرار الاحتلال في نكبته حيث سيطرة على الأرض، واستيطان في الأغوار، وتهويد في القدس المحتلة، وذلك لتؤسس "إسرائيل" نكبةً جديدةً لتشريد البقية الباقية من أبناء شعبنا خارج فلسطين.

وفي ذكرى يوم النكبة، شددت الحركة على لسان الشيخ حبيب، على أن شعبنا لم يفرط في أرضه رغم السنوات الطوال التي مرت على النكبة، مضيفاً أن "إسرائيل" كيان غير شرعي وسيبقى غير شرعي حتى تقتلعه أيدي المجاهدين.

ودعا الفلسطينيين والعرب والمسلمين في أرجاء العالم كافةً، إلى ضرورة محاصرة الكيان الصهيوني وإبقائه كيان غريب وممارسة كافة أنواع المقاطعة، حتى يبقى معزولاً محاصراً لعزله قريباً بمشيئة الله.

وأوضح القيادي حبيب، أن ذكرى النكبة تحل هذا العام، وقد استمرت سرقة الأرض الفلسطينية بوتيرة عالية، فيما وصل شعبنا لطريق مسدود في سياق التفاوض والتسوية، لكنه يؤكد على أن خيارة الأوحد هو المصالحة والاصطفاف حول مشروع مقاومة العدو الصهيوني.

وأكد، على أنه باتت واضحة أن كل أبناء الشعب الفلسطيني ينتظرهم مستقبل أفضل، فيما ستحل أيام سوداء على الاحتلال في وقت قريب بإذن الله.


انشر عبر