شريط الأخبار

الفلسطينيون يحيون اليوم الذكرى الـ 66 لـ ‘النكبة’والمصالحة والمقاومة ابرز عناوينها

08:20 - 15 تشرين ثاني / مايو 2014

وكالات - فلسطين اليوم


يحي الفلسطينيون اليوم الخميس 15 ايار / مايو الذكرى الـ 66 لـ ‘نكبة فلسطين’، حين قامت العصابات الصهيونية، بعد انسحاب بريطانيا ‘دولة الانتداب’ بشكل مفاجيء من فلسطين، بمهاجمة المدن والقرى وتشريد سكانها، بعد أن ارتكبت عشرات المجازر، وشددت الفصائل الفلسطينية وهيئات فلسطينية على ‘حق العودة’ للديار التي هجر منها اللاجئون، وسط دعوات شعبية لـ’النفير العام’ في وجه المحتل في كل مناطق التماس..

وتأتي ذكرى النكبة هذا العام والشعب الفلسطينية يلم شمله لأول مرة منذ 7 أعوام لتعود المصالحة الفلسطينية لتوحد شعب مفرق في الضفة المحتلة وغزة بإيدي خبيثة .

وتأتي النكبة علينا هذا العام والأسرى الإداريون داخل سجون الاحتلال يخوضون إضرابهم عن الطعام لليوم  22 على التوالي, في معركة يسعى من خلاها الأسرى للوصول الي حقوقهم الشرعية , في حين يمر شعبنا في مخيمات اللاجئين في سوريا ولبنان بظروف تهجير مشابه للذي عاشوه قبل 66 عاماً.

وتقام سلسلة فعاليات فلسطينية في كافة المناطق في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي مناطق الشتات، إحياء لهذه الذكرى الأليمة، تركز في مجملها على ‘حق العودة’ وبطلان احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية، وتحميل بريطانيا مسؤولية معاناة الشعب الفلسطيني منذ ذلك التاريخ الممتد لـ 66 عاما.

ومن المقرر ان تنظم تظاهرات التي ستنطلق في كل خطوط التماس اليوم الخميس لجعله ‘يوم غضب في وجه المحتل ونفير للمسيرات الجماهيرية للأراضي المحتلة والاشتباك في كل مواقع التماس بالحجارة والمقلاع والملوتوف، تجديداً لإيمانهم بحقهم في تحرير أراضيهم’.

وأصدرت اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة بيانا في الذكرى أكدت فيه أن عودة اللاجئين إلى ديارهم يعد ‘حق مقدس لا يمكن التنازل عنه’.

وقالت أنه بالرغم من مرور ستة عقود وأعوام ستة على النكبة التي أرادها ونفذها الأعداء وحلفاؤهم للقضاء على شعبنا وقتل أحلامه وتدمير مستقبله، ‘إلا أن شعبنا بكل فئاته نهض من بين الرماد وواجه بإرادة فلسطينية صلبة المؤامرة وأهدافها وأسقط المقولة الصهيونية بأن الكبار يموتون والصغار ينسون’.

وشددت على أنه ‘ما ضاع حق وراءه مطالب’، وشددت على تأكيد الشعب الفلسطيني على تمسكه بحق اللاجئين في العودة إلى ديارهم التي شردوا منها عام 1948.

وذكرت اللجنة باستمرار العدوان الإسرائيلي وتصاعده في الضفة الغربية في ظل تسارع عمليات الاستيطان، ومحاولات تهويد القدس وسحب هويات المقدسيين وإطلاق العنان للمستوطنين المتطرفين والاعتداء على المواطنين، علاوة على استمرارها في التنكر لحق العودة ولمجمل حقوق شعبنا المشروعة والحرية والاستقلال، بالإضافة لاستمرار فرض الحصار الظالم على قطاع غزة، والى جانب ذلك تمارس سياسية التمييز العنصري وفرض القوانين العنصرية على أهلنا داخل الأراضي المحتلة عام 48 وانتهاج سياسة الترحيل القسري.

ودعت كل الجماهير الفلسطينية للمشاركة الفعالة في كافة فعاليات النكبة المقررة من اللجنة الوطنية العليا، للتأكيد للمحتل الإسرائيلي بأننا ‘هنا باقون لن ننسى أرض الآباء والأجداد وأننا عازمون للعودة إلى ديارنا ومدننا وقرانا’.

انشر عبر