شريط الأخبار

أبو شهلا يوضح لـ فلسطين اليوم" ما تم مناقشته في اجتماع فتح وحماس

07:01 - 14 تموز / مايو 2014

غزة-خاص - فلسطين اليوم

نفى القيادي في حركة فتح الدكتور فيصل أبو شهلا الأنباء التي تتحدث عن وجود خلافات بين وفدي المصالحة ( فتح - حماس) أدت لمغادرة رئيس وفد فتح للمصالحة عزام الأحمد قطاع غزة على عجل دون أن يعقد مؤتمر صحفي للحدث عما دار من حوار ونقاش بين الوفدين.

وكان متوقعاً أن يعقد الوفدين مؤتمراً صحفياً عقب انتهاء اجتماعهما للحديث عن تشكيل حكومة التوافق الوطني لكن تم إلغاء المؤتمر قبل انتهاء الاجتماع بقليل ومغادرة الأحمد إلى الضفة الغربية على عجل.

وأوضح د. أبو شهلا الذي حضر اجتماع الوفدين في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" أن الحوار بين الوفدين كان ايجابياً وطبيعياً ولم يكن هناك أي خلاف بينهما سواء في موضوع أسماء الوزراء لحكومة الوحدة أو بملف الأمن.

وقال د. أبو شهلا: "لقد تم التركيز خلال اجتماع الوفدين على حكومة التوافق الوطني وطبيعة دورها وضرورة إنجاح مهامها الرئيسية الموكلة لها وتكاتف كافة الفصائل حول الحكومة لإنجاح مهامها".

ولفت إلى أن الوفدين راجعا خلال اجتماعهما أسماء الوزراء التي تم طرحها من فتح وحماس، وتم تبادل الأفكار.

وبين أن عزام الأحمد سينقل رسالة للرئيس عباس بالأسماء التي تم تداولها في الاجتماع.

وفيما يتعلق بمنزل الرئيس محمود عباس أكد د. أبو شهلا، أن اجتماع الوفدين لم يتطرق أو يطرح على طاولة الحوار موضوع منزل الرئيس، ما يتم تداوله عن تهيئة منزل الرئيس لتسليمه لفتح قال: "نحن لم نبلغ من حماس بهذا الخصوص"، مؤكداً أن الأمور تبقى أحاديث حتى اللحظة.

وكان مصدر موثوق في وزارة الداخلية بغزة أكد لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" أن عناصر الأمن بمنزل الرئيس محمود عباس تُجري ترتيبات واستعدادات لتسليم المنزل إلى حركة فتح، مبيناً أن الداخلية لن تسلم منزل الرئيس إلا بعد صدور قرار من القيادة بذلك.

 

انشر عبر