شريط الأخبار

"إسرائيل" تعزي تركيا وتعرض عليها المساعدة‏

05:50 - 14 كانون أول / مايو 2014

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم


أرسل ما يسمى برئيس دولة الاحتلال شمعون بيرس رسالة تعزية اليوم الأربعاء لنظيره التركي عبد الله غول معبراً فيها عن تعازي الإسرائيليين بالضحايا الأتراك وأكد على أن "إسرائيل" على استعداد للمساعدة إذا اقتضت الضرورة.

وقد قتل أكثر من 201 عامل واحتجز المئات تحت الأرض اثر انفجار وقع داخل منجم للفحم في محافظة مانيسا التركية غربي البلاد.

وقال وزير الطاقة التركي تانر يلدز: "إن 201 عامل قتلوا، مشيراً إلى أن الحصيلة قد ترتفع في وقت لاحق، موضحاً أن 80 شخصاً أصيبوا جراء الحادث أربعة بحالة الخطر.

وكان انفجار ناجم عن عطل في محول للكهرباء أدى إلى انهيار في المنجم حال دون خروج عدد كبير من العمال الذين كانوا داخله.

وأضاف الوزير التركي: "لقد دخلنا في مرحلة حرجة. مع الوقت نقترب بخطى كبيرة من نهاية مأسوية"، مشيراً إلى أن 787 عاملا كانوا في المنجم عند وقوع الانفجار الذي حصل في وقت متأخر من مساء أمس وأن المئات منهم ما زالوا محتجزين تحت الأرض.

وأبدى يلدز خشيته من أن يرتفع عدد الضحايا موضحاً أن الذين قدموا للمساعدة قد ينضموا إلى الجرحى أو أن يتضرروا من الدخان الناجم عن الانفجار؟

وقد عملت فرق الإسعاف التركية ليلا على نقل المصابين إلى السطح وكان معظمهم يعانون صعوبات في التنفس فيما تجمع مئات الموظفين في الشركة التي تدير المنجم في مكان الحادث.

كما انتشرت قوات الأمن التركية حول الموقع لتسهيل عمل فرق الإنقاذ ووصول سيارات الإسعاف إلى المكان.

من جهته تقدم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في أنقرة "تعازيه الصادقة" إلى عائلات الضحايا، وقال إن "بعض عمالنا تم إنقاذهم وآمل أن نتمكن من إنقاذ الآخرين".

بدورها أشارت شركة سوما كومور للمناجم في بيان لها إلى إن الانهيار يشكل  "حادثاً مأسوياً"، معربة عن أسفها لسقوط عدد من العمال في الحادث.

وفيما أوضح وزير العمل والأمن الاجتماعي التركي أن المنجم تمت معاينته آخر مرة في 17 آذار الماضي وكانت المعايير المطلوبة متوافرة فيه،حيث قال احد العمال "ليس هناك أي سلامة داخل هذا المنجم النقابات ليست سوى دمى والإدارة لا تفكر إلا في المال".

انشر عبر