شريط الأخبار

تقرير مصير سودانية "مرتدّة" .. الخميس

02:01 - 14 تشرين أول / مايو 2014

وكالات - فلسطين اليوم

تنتهي يوم غدٍ الخميس المهلة التي حددتها محكمة سودانية لامرأة سودانية، قضت المحكمة بإعدامها بتهمة الردّة عن الإسلام واعتناق المسيحية، للتوبة والعودة إلى الإسلام، أو تنفيذ الحكم الصادر بحقها.

وأبدت سفارات أميركا وبريطانيا وكندا وهولندا قلقها إزاء الحكم الصادر تجاه المرأة المتهمة بالردة، مطالبة الحكومة السودانية في بيان مشترك أصدرته أمس الثلاثاء "احترام حرية الأديان وتغيير العقيدة وفقاً لما نص عليه القانون الدولي لحقوق إلانسان والدستور الانتقالي السوداني الصادر عام 2005"، مشددة على ضرورة "تعامل السلطات بعدالة ورحمة مع قضية السيدة مريم"، مبدية قلقها إزاء ما وصفته بـ"الحكم القاسي بحقها".

وقضت محكمة سودانية الأحد الماضي بإعدام "مريم يحيى إبراهيم" لاتهامها بـ"الردّة عن الدين الإسلامي، واعتناق المسيحية والارتباط بمسيحي وانتظار مولودهما الأوّل"، وأمهلتها المحكمة ثلاثة أيام تنتهي يوم غدٍ الخميس للتوبة والعودة للإسلام أو تنفيذ حكم الإعدام.

وأكد مقربون من المرأة أنّها "تعاني من اضطرابات نفسية لاسيّما بعد تعرضها لحادثة تسمم في إحدى الداخليات في السودان أثناء دراستها الجامعية عام 2007". وأشاروا إلى أنّ "تلك الحادثة قلبت حياتها رأساً على عقب"، مؤكدين أنّها "كانت إسلامية متشددة أيام الجامعة".

تنتهي يوم غدٍ الخميس المهلة التي حددتها محكمة سودانية لامرأة سودانية، قضت المحكمة بإعدامها بتهمة الردّة عن الإسلام واعتناق المسيحية، للتوبة والعودة إلى الإسلام، أو تنفيذ الحكم الصادر بحقها.

وأبدت سفارات أميركا وبريطانيا وكندا وهولندا قلقها إزاء الحكم الصادر تجاه المرأة المتهمة بالردة، مطالبة الحكومة السودانية في بيان مشترك أصدرته أمس الثلاثاء "احترام حرية الأديان وتغيير العقيدة وفقاً لما نص عليه القانون الدولي لحقوق إلانسان والدستور الانتقالي السوداني الصادر عام 2005"، مشددة على ضرورة "تعامل السلطات بعدالة ورحمة مع قضية السيدة مريم"، مبدية قلقها إزاء ما وصفته بـ"الحكم القاسي بحقها".

وقضت محكمة سودانية الأحد الماضي بإعدام "مريم يحيى إبراهيم" لاتهامها بـ"الردّة عن الدين الإسلامي، واعتناق المسيحية والارتباط بمسيحي وانتظار مولودهما الأوّل"، وأمهلتها المحكمة ثلاثة أيام تنتهي يوم غدٍ الخميس للتوبة والعودة للإسلام أو تنفيذ حكم الإعدام.

وأكد مقربون من المرأة أنّها "تعاني من اضطرابات نفسية لاسيّما بعد تعرضها لحادثة تسمم في إحدى الداخليات في السودان أثناء دراستها الجامعية عام 2007". وأشاروا إلى أنّ "تلك الحادثة قلبت حياتها رأساً على عقب"، مؤكدين أنّها "كانت إسلامية متشددة أيام الجامعة".

- See more at: http://www.alaraby.co.uk/society/0aca3f07-835a-4a3c-aba8-ee509431dfb2#sthash.rQlQfMy6.dpuf
انشر عبر