شريط الأخبار

الاونروا تفتتح نظاماً محوسباً جديداً لمتابعة الحالات المرضية في عياداتها

05:37 - 13 كانون أول / مايو 2014

خانيونس - فلسطين اليوم


قال مدير عمليات وكالة الغوث "الاونروا" روبرت تيرنر أن الاحتلال الإسرائيلي وافق على إدخال مواد بناء لتسعة مشاريع للأونروا" في غزة، عبارة عن بناء ستة مدارس وثلاثة أحياء سكنية في محافظتي خان يونس ورفح وتشمل بناء المشروع السعودي "3".

وفي موضوع اخر وعلى هامش مشاركته بافتتاح بدء تطبيق نظام الصحة الإلكتروني بعيادة معن شرق محافظة خان يونس جنوب القطاع أكد تيرنر عن اتصالات تجريها السلطة الفلسطينية ووزارة الصحة لتوفير التطعيمات الخاصة بالمرضى ، مشيراً الى أن غزة تعاني من مشكلة عدم وجود 4 تطعيمات منها التطعيم الخاص بمرض " النكاف" .

واضاف :" نحن على علم أن وزارة الصحة تعمل على حل هذه المشكلة ونحن واثقون أنها ستكون مؤقته ، مبيناً أن ادارته تعمل على تغطية التطعيمات بنسبة 100% للسكان وبدوره قال الدكتور محمد المقادمة مسئول برنامج الصحة في وكالة الغوث أن إدارته تمكنت من تطبيق نظام الصحة الالكتروني الجديد في ثلاثة مراكز صحية تشرف عليها وكالة الغوث في قطاع غزة .

وأشار المقادمة في حفل افتتاح مقر عيادة معن بخان يونس أن إدارته تقدم ما قيمته 70% من الخدمات الصحية في القطاع ، مشيراً إلى أن هذا البرنامج سيضيف خدمه نوعيه تغني عن نظام العمل بالورق والملفات .

وأوضح المقادمة أن إدارته قامت بتطوير النظام الصحي وذلك عبر ادخال البرنامج المحوسب بدلاً من استعمال الورق والملفات ، منوهاً إلى أن اضافة هذا النظام سيساعد على تقليل مدة انتظار المرضى وزيادة الوقت الذي يقضيه الطبيب مع كل مريض ، اضافة الى تحسين دقة المعلومات الاحصائية والاعتماد عليها. وبين مسئول برنامج الصحة أن هذا البرنامج يتم تطبيقه في حوالي 14 عيادة من اصل 21 عيادة تشرف عليها وكالة الغوث في قطاع غزة ، منوهاً إلى أن الوكالة لديها خطط لتوسيع البرنامج ليشمل كافه العيادات الصحية وذلك تسهيلا للخدمة المقدمة للمواطن الفلسطيني اللاجئ .

وكانت الغرفة التجارية العربية البرازيلية قد تبرعت بمبلغ 54 ألف دولار لتركيب 60جهاز حاسوب في ثلاثة مراكز الرعاية الصحية في غزة وسيساهم التبرع في تحسي جودة الخدمات التي تقدمها الوكالة لأكثر من 90 ألف لاجئ فلسطيني. السفير البرازيلي باولو فرانكا قال خلال الافتتاح:" قد يكون التبرع الذي قدمته الغرفة التجارية البرازيلية متواضعاً لأنه يعبر عن روابط الصداقة القوية التي تربط البرازيل بفلسطين.

انشر عبر