شريط الأخبار

أمن "سرايا القدس" يحذر من اتصالات صهيونية بأسلوب جديد

02:12 - 13 كانون أول / مايو 2014

وكالات - فلسطين اليوم


كثيرة هي الأساليب التي دأب العدو الصهيوني وجهاز مخابراته على استخدامها  لمحاولة اختراق الجسم المقاوم للشعب الفلسطيني، ومحاولة الوصول إلى اكبر قدر ممكن من المعلومات التي تخص فصائل المقاومة ومجاهديها البواسل والعمل على إجهاض كل ما من شانه تطوير قدرات المقاومة والرقي بإمكانياتها البشرية والعسكرية للوصول إلى ما يصبو إليه شعبنا المجاهد في الحرية والكرامة واستعادة الحقوق .
 
وفي إطار هذه الجهود الخبيثة والمتواصلة كان التركيز على وسائل الاتصال السلكية واللاسلكية ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة خصوصا في ظل الاعتماد الكلي للمواطنين على هذه الوسائل ، التي لا يكاد يخلو منها أي بيت فلسطيني ،  وركز في ذلك على فئات من المواطنين بطرق وأساليب متنوعة ومختلفة، وهدفه في جميع الأحوال هو خلط الأوراق والتشكيك بالمقاومة وكسر روح الإرادة والمقاومة ومحاولة جر بعض ضعاف النفوس لمربع العار وخداع بعض السذج من الناس للحصول على بعض المعلومات حول تحركات المقاومة ونشاط عناصرها .
 
حيث رصد جهاز أمن سرايا القدس أسلوب جديد في الاتصالات الصهيونية على بعض المواطنين، وبأسماء جديدة خصوصا في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي تعيشه بعض المناطق الفلسطينية بسبب البطالة والحصار وقلة الدخل ، حيث تلقى بعض المواطنين اتصالا من فتاة تدعي أنها تنتمي لجمعية خيرية تسمى ( لجنة زكاة موظفي !!!! ) غير معروفة العنوان ولا الهوية الحقيقية وتطلب من بعضهم بيانات حول وضعهم الاجتماعي وأماكن سكنهم وتفاصيل أخرى قد تستخدم لاحقا في اختراقات أمنية خصوصا إذا كان الشخص المستهدف تربطه صلة القرابة أو الجيرة مع بعض مجاهدي المقاومة .
 
وحذر جهاز أمن سرايا القدس من التعامل مع هذه الجهات المجهولة وأكد على التوضيحات والتعليمات التالية :
 
- لا توجد في محافظات الوطن كافة جمعيات ولجان زكاة بأسماء مجهولة وغير معروفة المصدر  .
- جميع لجان الزكاة لا تطلب  بيانات من المواطنين من خلال  الهاتف أو على مواقع الانترنت بل من خلال مراكزها المعلومة في المدن الفلسطينية ، وإنما يكون الاتصال فقط بعد أن يتم اعتماد المواطن في هذه الجمعية أو تلك والطلب منه ان يأتي لمقر الجمعية لاستلام مساعدة أو كفالة .
- الوضع الاقتصادي الصعب في بعض المناطق الفلسطينية يشكل مدخل للمخابرات الصهيونية للعبث في الأمن الفلسطيني ، لذا يجب الحذر الشديد عند التعامل في مجال تلقي المساعدات والتأكد من عدم ربطها بالحصول على معلومات حتى وإن كانت معلومات عامة .
 
- التجاوب مع هذه الاتصالات وتقديم معلومات حتى وإن كانت بسيطة  يفتح الباب للوقوع في العديد من المشاكل وربما العمالة لا سمح الله.
 
- في حال تلقي اتصال مشبوه يجب قطع الاتصال على الفور والتواصل مع أجهزة أمن المقاومة وأجهزة الأمن المعروفة للجميع  وعلى رأسها جهاز أمن سرايا القدس ، وهي قادرة للتعامل مع الاتصال بشكل يكفل سلامة المواطن وأمنه .
 

انشر عبر