شريط الأخبار

اللجنة القطرية لإعادة اعمار غزة تتوقع مضاعفة كمية مواد البناء اللازمة لتنفيذ مشاريعها

12:57 - 12 تشرين ثاني / مايو 2014


توقع أحمد أبو راس مدير المكتب الفني للجنة القطرية لإعادة اعمار غزة أن تشهد الأيام القليلة المقبلة تغيراً ايجابياً على صعيد زيادة كمية مواد البناء اللازمة لمختلف المشاريع الإنشائية التي تمول اللجنة تنفيذها في قطاع غزة .

وكشف أبو راس النقاب عن ما تعهدت باتخاذه الشركة المصرية الموردة لمواد البناء "شركة أبناء سيناء" من اجراءات وتسهيلات تتعلق بزيادة كمية مواد البناء الخاصة بالمشاريع القطرية عبر زيادة عدد أيام فتح معبر رفح أمام دخول مواد البناء لتصل الى خمسة أو ستة أيام أسبوعياً وفي ذات الوقت العمل على زيادة عدد الشاحنات المحملة بمستلزمات مواد البناء من 70 شاحنة الى 100 شاحنة يومياً .

وأشار أبو راس الى أنه التقى خلال زيارته لمصر مؤخراً مع إدارة الشركة المصرية الموردة لمواد البناء وتم بحث جملة من القضايا المتعلقة بآلية توريد مواد البناء وسبل زيادة الكميات الواردة بما يكفل تسريع وتيرة العمل في المشاريع المختلفة التي تمولها اللجنة القطرية في قطاع الطرق والاسكان على وجه الخصوص .

وبين أنه تم الاتفاق على متابعة توريد المواد من حيث زيادة الكمية ورفع مستوى جودة المواد الموردة من حيث عدم احتوائها على الشوائب ومضاعفة الكميات الواردة من البسكورس والحصمة والاسمنت والبيتومين.

وأوضح أنه تم التوافق مع الشركة الموردة على حجز كمية كبيرة من الاسمنت لتدارك الازمة الحالية المتمثلة بنقص كميات الاسمنت المتوفرة في مصر والمنطقة بشكل عام .

وقال أبو راس " وعدت الشركة بالعمل على زيادة عدد ايام فتح المعبر اعتبارا من منتصف الشهر الحالي بمعدل خمسة الى ستة أيام أسبوعيا ما يعني إمكانية فتحه على مدار الأسبوع باستثناء يوم الجمعة لإدخال مواد البناء اللازمة للمشاريع التي تمول اللجنة القطرية تنفيذها حيث تعهدت الشركة بذلك بناء على ما تلقته من وعود وتطمينات من قبل جهات سيادية مصرية رفيعة المستوى ".

ونوه في هذا السياق الى أن معبر رفح كان يعمل خلال الأشهر السابقة بمعدل ثلاثة ايام كل اسبوعين حيث بلغ عدد الايام التي فتح فيها المعبر خلال الاشهر الاربعة الماضية 34 يوما فقط لادخال مواد البناء الخاصة بالمشاريع القطرية .

وبين أبو راس أن الشركة الموردة تمكنت خلال الايام القليلة الماضية من تزويد اللجنة باحتياجاتها من المعدات الثقيلة حيث تم ادخال ست شاحنات جديدة لنقل مواد البناء تصل حمولة الشاحنة الى 20 مترا مكعبا لخدمة مشاريع اللجنة وتم ادخال 15 سيارة صغيرة للطواقم الفنية المشرفة على المشاريع وذلك اضافة الى المعدات والتجهيزات التي تم ادخالها خلال شهر شباط الماضي وهي عبارة عن خمس معدات ثقيلة شملت بلدوزر وثلاثة حفارات وجرافة.

ونوه الى أنه تم التوافق على وضع آلية جديدة لإدارة عمليات توريد المواد في حال تم فتح المعبر بشكل يومي وذلك لتسهيل التواصل بين اللجنة والشركة الموردة لافتاً الى أن اللجنة القطرية ستعمل مع بداية الشهر المقبل على تقييم مدى الالتزام بزيادة حجم كميات مواد البناء الواردة للاطمئنان على دخول كميات تفي بتسريع وتيرة العمل في المشاريع القطرية .

وأشار الى أن رئيس اللجنة القطرية السفير محمد العمادي نائب رئيس اللجنة الدائمة للمشاريع في الخارجية القطرية يتابع وبشكل يومي مع المكتب الفني للجنة كافة القضايا المتعلقة بمجريات سير العمل في المشاريع وآلية تنفيذها .

وحول الجهود المبذولة لتوفير مصادر موازية لتوريد مواد البناء بما يكفل تسريع وتيرة العمل في المشاريع أشار أبو راس الى أن المكتب الفني للجنة وجه مؤخراً رسالة رسمية الى مؤسسة

cogat الاسرائيلية المختصة باعتماد الموافقة على ادخال مادة البسكورس عبر معبر كرم أبو سالم لتلبية احتياجات مشاريع الطرق من هذه المادة منوهاً الى حرص اللجنة على الإبقاء على توريد مواد البناء من الجانب المصري والاسرائيلي معاً لتلبية ما تحتاجه المشاريع القطرية خاصة في حال طرح عدد اكبر من المشاريع خلال الفترة المقبلة .

انشر عبر