شريط الأخبار

"الأونروا" تستعد لتسليم مئات المنازل من المشروع السعودي في رفح قبيل رمضان

09:52 - 12 تشرين ثاني / مايو 2014

وكالات - فلسطين اليوم


تستعد وكالة الغوث الدولية للاجئين الفلسطينيين "اونروا"، لتسليم مئات الوحدات السكنية لملاكها الجدد، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، مع قرب انتهاء العمل في المشروع السعودي "المرحلة الثانية".

فقد بدت معظم الوحدات السكنية في المشروع المذكور جاهزة، باستثناء بعض التجهيزات الداخلية، بينما يسارع المقاولون لإنجاز ما تبقى من مرافق بنية تحتية وطرقات داخل المشروع المذكور.

وتوقع د. يوسف موسى مدير مكتب "اونروا" في مدينة رفح، أن يتم تسليم كافة الوحدات السكنية ضمن المرحلة المذكورة، وعددها 760 وحدة سكنية، قبل بداية شهر رمضان المقبل.

ولفت موسى إلى أن العمل سار في المشروع خلال الأشهر القليلة الماضية بوتيرة متسارعة، حيث تم الانتهاء من أكثر من 95% من مراحل البناء الخاصة بالمنازل، وأكثر من 90% من الطرقات والبنية التحتية.

ونوه إلى أن وكالة الغوث، وبعد استشارة اللجان الخاصة بالمنتفعين من المشروع، أدخلت تعديلات عديدة على نظام البناء في المرحلة الثانية، وجلبت ولأول مرة في قطاع غزة سخانات شمسية زجاجية متطورة، ذات قدرة كبيرة على تسخين المياه.

ومنعت سلطات الاحتلال إدخال مواد البناء الخاصة بالمشروع المذكور لأسابيع طويلة، ما تسبب في توقف العمل فيه وتعطله، حيث كان من المقرر أن يتم تسليمه خلال بداية آذار الماضي.

ووفر المشروع المذكور أكثر من 800 ألف يوم عمل بصورة مباشرة وغير مباشرة، للعاطلين في مدينة رفح وباقي أنحاء قطاع غزة، ما ساعد في تحسين الأوضاع الاقتصادية داخل المدينة.

وأكد موسى أن المشروع المذكور راعى عوامل كثيرة، وتم إنشاؤه وفق أحدث المخططات الهندسية العالمية، فشبكات الكهرباء والمياه والهاتف تم تمديدها دخل الأرض، كما تم تجهيزه بشبكة إنارة متكاملة للطرقات، المصممة من أجل إراحة المواطنين، وتم تجهيزه التقاطعات فيه بإشارات ضوئية.

ولفت موسى إلى أن المشروع السعودي وهو بمثابة مدينة جديدة داخل القطاع، أسهم في إنهاء مشكلة المهجرين، ممن كانت قوات الاحتلال هدمت منازلهم خلال السنوات العشر الماضية، وأضاف شكل عمراني متميز للمدينة.

وذكر موسى بأن المملكة ستقدم هدية لكل أسرة من سكان الحي، وهي عبارة عن ثلاجة وغسالة وفرن، لمساعدة الأسر على بدء حياة جديدة خالية من المعاناة، شاكرا السعودية على تمويلها غير المسبوق لإنشاء الحي.

وأشار موسى إلى أنه وبانتهاء المرحلة الثانية من المشروع تكون "أونروا" ومن خلال تمويل سعودي سخي انتهت من بناء 1512 وحدة سكنية، ولازالت تنتظر بفارغ الصبر وصول موافقة إسرائيلية على إدخال مواد البناء للمرحلة الثالثة والأخيرة كم المشروع، التي من المقرر أن تضم 220 وحدة سكنية، خاصة وأن المملكة العربية السعودية وافقت على تمويل إنشائها.

ويضم المشروع مسجدا يعتبر أكبر مسجد على مستوى قطاع غزة، وهو بمثابة تحفة عمرانية متميزة، يضم مئذنتين بارتفاع 42متر لكل منهما، إضافة إلى قبة مزخرفة، بينما يتم ترصيع جدرانه بالفسيفساء، وأعمدته بالجبص والحجر القدسي.

وأوضح موسى أن "اونروا" بتوجيهات من السعودية، أولت المسجد الذي بني على مساحة تزيد على 3000 متر مربع، أولوية خاصة، وخصصت له مبلغ 2.6 مليون دولار، متوقعا أن يبدأ المصلون بتأدية الصلوات فيه خلال شهر رمضان المقبل.

انشر عبر