شريط الأخبار

غزة: مطالبة وزارة الاقتصاد بتنظيم آلية تسويق الملابس الجاهزة المستوردة والمحلية

07:56 - 11 تموز / مايو 2014

غزة - فلسطين اليوم

طالب تجار ومستوردو الملابس الجاهزة وزارة الاقتصاد لدى الحكومة في غزة بالعمل على تنظيم آلية تسويق الملابس الجاهزة في سوق غزة، بما يحافظ على النشاط التجاري للمستوردين ولا يتعارض مع مصالح قطاع مصانع الخياطة.
ودعا منذر الحرازين أحد مستوردي الملابس الجاهزة خلال ورشة عمل نظمها كبار مستوردي الملابس الجاهزة في مقر غرفة تجارة غزة وزارة الاقتصاد لدى حكومة غزة، بإعادة النظر في قرار منع استيراد ملابس الجينز وتخصيص كوتة لبناطيل الجينز الخاصة بالزي المدرسي مناصفة بين المستوردين والمصنعين.
وطالب الحرازين الوزارة ذاتها بتحديد نسب الاستيراد من الملابس نفسها الخاصة بالرجال والنساء وعدم تحديد كوتة معينة لملابس الجينز الخاصة بالأطفال لمن تقل أعمارعم عن ست سنوات، لافتاً الى أهمية الاعداد في وقت لاحق لعقد ورشة عمل برعاية الغرفة التجارية والوزارة المذكورة للمستوردين وأصحاب مصانع الخياطة المنتجة لملابس الجينز لمناقشة وبحث آليات التوافق بين الجهتين في تسويق الملابس الجاهزة.
وشدد متحدثون في الورشة على ضرورة أن تعمل الجهات المسؤولة في الجانب الفلسطيني من معبر كرم أبوسالم على تذليل كافة العقبات التي يواجهها مستوردو الملابس لدى استلامهم لبضائعهم المستوردة وتسهيل عملية نقل بضائعهم المستوردة.
من جهته، أكد حاتم عويضة وكيل وزارة الاقتصاد أهمية معالجة قضايا ومشاكل المنتجين والمستوردين للملابس على حد سواء، معتبراً أن الفترة السابقة كانت استثنائية في ظل الحصار المفروض على قطاع غزة الذي ألحق بالقطاع الخاص ضرراً وخسارة بالغة في أنشطته المختلفة.
وبين عويضة أن سياسة إحلال الواردات التي اعتمدتها وزارته استهدفت دعم وتعزيز المنتج الوطني من خلال تقنين وتنظيم إدخال السلع المستوردة التي لها بديل من المنتجات المحلية، بحيث تنسجم مواصفات المنتجات المحلية مع المعايير المتعلقة بحجم الكمية المنتجة ونسبة تلبيتها لاحتياجات السوق المحلية، ومستوى جودة المنتجات المحلية، والسعر النهائي للمستهلك.
وأكد جاهزية وزارته للتعاون مع الغرفة التجارية وكافة الجهات ذات العلاقة للعمل على إعادة النظر في كافة القرارات والإجراءات الناظمة لتسويق الملابس المستوردة والمنتجة محلياً في سوق غزة.
واتفق المشاركون في الورشة على استمرارية التشاور والعمل اعتباراً من اليوم وتشكيل لجنة من المستوردين تضطلع بمهمة التواصل مع الغرفة التجارية ووزارة الاقتصاد لمعالجة كافة القضايا الخاصة بمستوردي الملابس الجاهزة.
وكان وليد الحصري رئيس الغرفة أكد في كلمة افتتح بها الورشة أهمية التنسيق والتواصل مع كافة الجهات ذات العلاقة لمعالجة المشاكل والعقبات التي تواجه التجار ورجال الاعمال والصناعيين، لافتاً الى أن عقد الورشة المذكورة جاء استجابة لطلب من المستوردين لمناقشة العديد من القضايا المتعلقة بنشاطهم الإنتاجي.
يذكر أن الغرف التجارية في قطاع غزة أجرت انتخاباتها في التاسع عشر من الشهر الماضي ولم يعترف الاتحاد العام للغرف التجارية الفلسطينية بنتائج هذه الانتخابات التي اعتبرها غير شرعية ولم تتم تحت مظلته.

انشر عبر