شريط الأخبار

"كتائب الأقصى": سلاح المقاومة لن يكون عثرة بوجه المصالحة ولن نسمح بنزعه

11:04 - 08 كانون أول / مايو 2014

غزة - وكالات - فلسطين اليوم


أكدت "كتائب شهداء الاقصى" التابعة لحركة "فتح" أن سلاح المقاومة لن يكون عثرة في وجه تحقيق المصالحة الفلسطينية، وأنهم لن يسمحوا لأحد بسحبه قبل تحرير كامل التراب الفلسطيني.
وكانت أوساط صحفية قد تحدثت عن طلب وفد منظمة التحرير خلال حواراته مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حول المصالحة بضرورة نزع سلاح الأذرع العسكرية للمقاومة لا سيما ذراعها العسكري كتائب عز الدين القسام حيث لم يتم نفي هذا الخبر من قبل وفد المنظمة.
وقال "أبو محمد" الناطق الاعلامي باسم كتائب شهداء الأقصى "لواء نضال العامودي" والذي ينشط في قطاع غزة : "لا اعتقد أن سلاح المقاومة سيكون عثرة في موضوع المصالحة الفلسطينية، بالعكس المصالحة الفلسطينية ستوحد البندقية الفلسطينية ضد عدونا سواء على المستوى السياسي او على المستوى العسكري".
وأشار إلى انه وأثناء توقيع اتفاق المصالحة في غزة حاولت اسرائيل جرهم إلى معركة وشلال من الدماء حينما استهدفت طائراتها احد مقاتليهم في شمال قطاع غزة، "ولكن سرعان ما كان لنا موقف سنتعالى على الجراح من اجل المصلحة العليا المصالحة الوطنية".
حسب قوله.
وقال "ابو محمد": "نحن في كتائب شهداء الاقصى لن نسمح لأي كان سواء من الحكومة الحالية في غزة او حكومة رام الله او حكومة الوحدة الوطنية المقبلة بسحب سلاح المقاومة لأنه سلاح شرعي وموجه ضد العدو".
وشدد أن "سلاح المقاومة لم يستخدم في يوم من الأيام ضد أبناء الشعب الفلسطيني وهو سلاح كان ولا زال موجه ضد الاحتلال ومن يعتدي على ابناء الشعب الفلسطيني".
وقال: "موقف كتائب الأقصى واضح طالما أن هناك شبر واحد مغتصب من ارض فلسطين، فالمقاومة حق مشروع لتحرير كل فلسطين التاريخية".
وحول التسريبات التي قالت إن وفد منظمة التحرير طلب خلال الحوار من حركة "حماس" نزع سلاح المقاومة قال "ابو محمد": "سآخذ هذه التصريحات على الهامش لأنها تصريحات لم تكن على مستوى المسؤولية ان كانت صدرت".
واضاف: "ان صدرت هذه التصريحات نحن لسنا لنا علاقة بما يصدر عن وفد منظمة التحرير بخصوص سلاح المقاومة او ان كان قد صدر من اللجنة المركزية لفتح".
وتابع: "الموقف واضح لا لبس فيه، سلاح المقاومة سلاح شرعي وجد لضرب العدو اينما كان حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني، وان كان هذا الموقف جدي فهو يستدعي اجتماع كامل لفصائل المقاومة وتقرير ان كان هناك مصلحة لأبناء شعبنا لجمع السلاح في بوتقة واحدة وليس انهاء سلاح المقاومة، هذه تترك للدراسة مع الاخوة في فصائل المقاومة.
" وقال الناطق باسم "كتائب شهداء الاقصى": "لا يستطيع أي كان المساس بسلاح المقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني المحتل، فهذا السلاح اخذ الشرعية من كل العالم الذي اقر بمقاومة المحتل".
وأضاف: "نحن في الكتائب (كتائب شهداء الاقصى) جزء من هذه المقاومة الفلسطينية التي تستمد ايمانها ومقاومتها بالكفاح المسلح من دماء الشهداء وآهات الاسرى وعذابات الجرحى هذا هو موقفنا بخصوص موضوع سلاح المقاومة"، على حد تعبيره.

انشر عبر