شريط الأخبار

أبو ليلى يدعو المؤسسات العربية الدولية إلى اخذ دورها الحقيقي تجاه الأقصى والمقدسات

08:52 - 06 حزيران / مايو 2014

غزة - فلسطين اليوم

 

رام الله - قال النائب قيس عبد الكريم "أبو ليلى" نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن ما تقوم به المجموعات اليهودية المتطرفة والمدعومة من حكومة الإحتلال وأذرعها المختلفة في القدس المحتلة يأتي في سياق المخططات التي تهدف من خلالها الى تقسيم المسجد الأقصى المبارك وفرض أمر واقع ، داعيا المؤسسات العربية والدولية أخذ دورها الحقيقي في جحماية الأقصى .

وأضاف النائب أبو ليلى " إن ما تقوم به الجماعات اليهودية المتطرفة من إقتحامات يومية للمسجد الأقصى المبارك يتم ضمن مخطط وضع من قبل حكومة الإحتلال لبسيط السيطرة على كافة أنحاء المدينة المحتلة بما فيها البلدة القديمة والمسجد الأقصى ، محملا حكومة الاحتلال المسؤولية عما يجري من عمليات استفزازية في القدس لمشاعر المسلمين والمسيحيين ليس في القدس وحدها وانما في كافة انحاء العالم.

وأوضح النائب أبو ليلى أن ما يجري في المسجد الاقصى من إنتهاكات إسرائيلية يومية يهدف الى فرض وقائع جديدة في القدس المحتلة، ومحاولاتها للقضاء على الوجود الفلسطيني فيها، محذراً من عواقب ما سيحدث في حال إستمرت سلطات الإحتلال في إتباع سياستها العنصرية في القدس المحتلة وسائر الأراضي الفلسطينية المحتلة .

وشدد النائب أبو ليلى على أن شعبنا سيواصل دفاعه عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة وفي كافة الأماكن كما تمسكه بأرضه ورفضه التفريط فيها ، قمنا صمود أبناء شعبنا وصدهم لمحاولات اليمين الاسرائيلي المتطرف المتكررة لاقتحام المسجد الاقصى المبارك .

ودعا النائب أبو ليلى كافة المؤسسات العربية الدولية إلى اخذ دورها الحقيقي تجاه الأقصى والمقدسات والتدخل العاجل والضغط على الاحتلال الإسرائيلي بوقف مخططاته وكافة الإنتهاكات التي تتعرض لها القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.

انشر عبر