شريط الأخبار

ضابط إيراني: يمكننا تدمير حاملات الطائرات الأمريكية في 50 ثانية‏

11:52 - 06 حزيران / مايو 2014

ترجـمة خـاصة - فلسطين اليوم

أعلن قائد القوة البحرية للحرس الثوري في ايران الادميرال علي فدوي أن الحرس الثوري يملك أقوى الأسلحة في العالم مؤكداً أن 50 ثانية تكفي قوات الحرس الثوري لتدمير أي حاملة طائرات أميركية.

وفي تصريح خاص لوكالة أنباء فارس قال الأدميرال فدوي ان القوة البحرية للحرس الثوري في ايران تملك أقوى الأسلحة في العالم وإن خمسين ثانية كافية لتدمير اي حاملة طائرات اميركية.

واشار الادميرال فدوي الى قدرات القوة البحرية للحرس الثوري في مواجهة وحدات البحرية الاميركية وقال، ان الاميركيين يدعون بانهم قوة كبرى ويعتبرون احدى مؤشرات ذلك قوتهم العسكرية، ومن جانب اخر فان القدرة العسكرية الاميركية مبنية تماما على القوة البحرية لذا فان هذا الامر ممكن عبر القوة البحرية لتتمكن من الذهاب الى مناطق اخرى ومتابعة اهدافها الاستعمارية.

واضاف، انه لهذا السبب فان القوة البحرية الاميركية ليست قوة واحدة فقط بل هي في الحقيقة جيش لان القوات الثلاث المؤلفة للجيش متواجدة فيها، اي ان حاملة طائرات الحربية تضم القوة البحرية، وحاملات الطائرات تؤمن القوة الجوية، فيما رجال البحرية يقومون بدور القوة البرية.

وحول قدرات القوة البحرية للحرس الثوري قال، سواء اصدقاؤنا او اعداؤنا لا يعرفون الا القليل عن قدرات القوة البحرية للحرس الثوري وغير مطلعين على الكثير منها، هذه القدرات سيتم الكشف عنها على مر الوقت لردع العدو او في ساحة القتال، الا ان العدو قلق حتى من هذه المعلومات القليلة التي يعرفها عن قدراتنا.

واشار الادميرال فدوي الى حاملات الطائرات الاميركية كرمز لقوة الجيش الاميركي واكد بان هذه الحاملات هي تحت السيطرة الكاملة للحرس الثوري واضاف، من الطبيعي ان جدول اعمالنا يتضمن التدريبات والمناورات لمواجهة الاهداف العملانية ويعلم الاميركيون والعالم كله بان احد الاهداف العملانية للقوة البحرية للحرس الثوري هو تدمير القوة البحرية الاميركية.

واشار الى بعض نقاط الضعف لحاملات الطائرات الاميركية، لافتا الى كتاب لوزير الدفاع الاميركي السابق روبرت غيتس الذي اعترف صراحة بنقاط ضعف حاملات الطائرات الاميركية امام القوة البحرية للحرس الثوري والذي دعا الى تغيير استراتيجية البحرية الاميركية واضاف، بطبيعة الحال فان هذا الامر ليس سهلا لكنه (روبرت غيتس) اكد على التغيير وهم قد بداوا به.

وتابع الادميرال فدوي، انهم يقرون بان كبر سفنهم الحربية تجعل القوة البحرية للحرس الثوري تستهدفها بسهولة وبطبيعة الحال نحن نملك تحليلات دقيقة جدا عن هيكليات وتصاميم هذه السفن ونعرف كيف نتصرف معها.

واضاف، ان توفير القوة الجوية الاميركية في ساحة القتال ملقى على عاتق الطائرات الموجودة على حاملات طائراتهم فمن الطبيعي ان نسعى لاغراقها.

واشار الى صنع انموذج لحاملة طائرات اميركية وقال، ان الاميركيين لا يعرفون الكثير من القضايا وان مراكز ابحاثهم تصرفت بسذاجة بالغة بشان ماكيت (انموذج) حاملة الطائرات الذي نصنعه لكننا ومنذ اعوام طويلة قمنا بمحاكاة واغراق مدمرات حاملة طائرات قتالية اميركية وحتى اننا تمكنا بمختلف انواع الاجراءات العملانية من اغراق نموذج لسفنهم الحربية خلال 50 ثانية فقط.

ولفت قائد القوة البحرية للحرس الثوري بان هذه الماكيتات هي لتمرين عمليات ساحة القتال بصورة اكثر طبيعية واضاف، ان هذا الامر نقوم بتطبيقه على ماكيت حاملة الطائرات ايضا لان تدمير واغراق السفن الحربية الاميركية كان ومازال وسيكون مدرجا في جدول اعمالنا.

واضاف الادميرال فدوي، ان الاميركيين انفسهم يعلمون بان القوة البحرية للحرس الثوري هي التي دمرت السفينة الحربية الاميركية "صاموئيل ب. روبرتس" خلال فترة الحرب المفروضة (من قبل النظام العراقي السابق ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال الفترة 1980-1988).

واشار الى ان القوة البحرية للحرس الثوري تقوم بصنع انموذج لثلثي حاملة طائرات اميركية طولها نحو 202 متر، واضاف، لقد قال الاميركيون في وسائل اعلامهم بان ايران تقوم بهذا الامر لاهانة اميركا لكننا لا نقوم بذلك لهذا الغرض ولو انه يؤدي بالتالي الى هزيمة واهانة الاميركيين، بل نريد نحن التمرين على عملية الضرب والسيطرة على حاملة طائرات وهو اجراء عملاني وتكتيكي.

واشار قائد القوة البحرية للحرس الثوري الى سيطرة الحرس الثوري على مياه مضيق هرمز والخليج الفارسي الاستراتيجية واضاف، اننا وفقا للقوانين الدولية نمتلك الحق القانوني للتحكم بمضيق هرمز والخليج الفارسي لذا فانه في حال امتناع الوحدات الاميركية عن الرد على تحذيرات الحرس الثوري سيشاهدون على الفور عددا كبيرا من وحداتنا البحرية محيطة بهم او ان منظوماتنا الصاروخية قد اقفلت عليها، وبالطبع لا يحدث هذا الامر بصورة عامة.

وتابع الادميرال فدوي، اننا نتحدث في مركز قيادة الحرس الثوري مع الاميركيين يوميا وهو الامر الذي يحدث منذ اعوام طويلة وفي الكثير من الاحيان اعترفوا بانهم يواجهون قوة بحرية محترفة، ولكن من الصعب عليهم بطبيعة الحال التحدث حول الحرس الثوري بمثل هذا الكلام.

واشار الى ان وحدات البحرية الاميركية لا تستفيد عادة من المياه الدولية في الخليج الفارسي وهي متاحة لجميع الدول، حيث انها حينما تدخل الخليج الفارسي تجنح لليسار وتسير بمحاذاة السواحل الجنوبية للخليج الفارسي واضاف، انه لهذا السبب فقد اصطدمت فرقاطة وغواصة اميركيتان بناقلات نفط وهو خطأ كبير بحد ذاته ما ادى الى طرد قائد تلك الفرقاطة في غضون اقل من شهر.

واوضح بانه لا تُشاهد في مياهنا الاقليمية وحتى في المياه الدولية القريبة منها فرقاطات اميركية، وان الاميركيين هم الاكثر حرصا كي لا يتم اطلاق حتى رصاصة واحدة في الخليج الفارسي واضاف، انهم يعلمون بان الخسائر التي سيتكبدونها في هذه الحالة لا تقاس بما تلحق بنا.

واشار الى طلب تقدم به الاميركيون لاقرار خط احمر بينهم وبين ايران في الخليج الفارسي وقال، ان الاميركيين تابعوا 3 مرات على الاقل عبر المراجع الرسمية مثل السفارة السويسرية قضية اقرار خط مثلما كان قائما بين الاتحاد السوفيتي السابق واميركا في فترة الحرب الباردة، من اجل ان تتم السيطرة على الاوضاع لكننا قلنا لهم بان انفلات الاوضاع ليس وراءه الا سبب واحد وهو تواجدكم في الخليج الفارسي ولو غادرتم فان اي حدث لن يقع.

واضاف الادميرال فدوي قائلا، لقد اعلنت في ذلك الوقت باننا سنفكر بالموضوع لو اصبحنا في خليج المكسيك قرب المياه الاميركية.

واكد قائد القوة البحرية للحرس الثوري بان الجمهورية الاسلامية الايرانية قادرة بمساعدة دول المنطقة على ارساء الامن في الخليج الفارسي واضاف، ان لنا مسؤولية شرعية للحفاظ على امن مضيق هرمز اي انه من الواجب ان نتخذ اجراءات كي تعيش شعوب الخليج الفارسي والعالم في امن وسلام.

وتابع الادميرال فدوي، ان قدرة القوة البحرية للحرس الثوري والجيش هي لتوفير الامن في المنطقة ومضيق هرمز ولكن هنالك عاملا مخلا لهذا الامر وهم الاميركيون انفسهم.

واكد قائد سلاح البحر للحرس الثوري، نحن متواجدون في شمال وشرق وغرب مضيق هرمز ونتحكم به بالكامل لكننا نعتبر انفسنا مسؤولين فيما يخص مسألة ارساء الامن في المنطقة ولكن الاحتمال قائم بحدوث اخلال في الخليج الفارسي بسبب اجراء قد يقوم به الاميركيون.

 

انشر عبر