شريط الأخبار

أبو مرزوق: الأحمد في غزة مطلع الأسبوع القادم وقرار بالإفراج عن السجناء الأمنيين غداً

11:23 - 05 تشرين أول / مايو 2014

غزة - فلسطين اليوم

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، موسى أبو مرزوق، أن وفد المصالحة الفلسطينية برئاسة عزام الأأحمد يصل إلى قطاع غزة مطلع الأسبوع القادم بعد انتهاء زيارة الرئيس محمود عباس إلى العاصمة القطرية الدوحة.

وقال أبو مرزوق الذي قام بزيارة لجمعية رجال الأعمال الفلسطينية صباح اليوم الاثنين، إنه أجرى اتصل هاتفي مع الرئيس عباس واتفق خلاله على قدوم وفد المصالحة برئاسة الأحمد إلى غزة مطلع الأسبوع القادم لبحث تشكيل حكومة التوافق الوطني.

وأضاف: "إن حماس تعمل بجهد وإخلاص من أجل إخراج الشعب الفلسطيني وقواه ومنظماته من حالة الانقسام، سواء كان ذلك بوحدة البرنامج السياسي الموجود تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية أو غير ذلك".

ولفت أبو مرزوق إلى أن الحركة تسعى "لأن يكون هناك برنامج وطني واحد برنامج وطني جامع. نحن نعمل لأن يكون للشعب الفلسطيني رئيس وتشريعي وحكومة واحدة".

وشدد على نوايا حركة فتح الصادقة تجاه المصالحة، مضيفاً "الجميع يعمل من أجل وحدة المؤسسات واللوائح والنظم القانونية، لأن ما يجري في غزة مغاير عما يجري في الضفة وهذا ما نسعى له في إطار الوحدة الفلسطينية".

وحول القوانين التي صدرت في غزة والضفة الغربية فترة الإنقسام. قال: "جميع المراسيم التي صدرت عن رئاسة الوزراء والتشريعي في غزة والرئاسة في الضفة الغربية ستعرض على المجلس التشريعي للنظر فيها".

وأوضح ان الرئيس عباس سيدعو لعقد اجتماع للمجلس التشريعي الفلسطيني عقب اصدار مرسوم رئاسي لبدء مشاورات تشكيل الحكومة. وقال: "الحكومة بحاجة لمصادقة المجلس التشريعي ومن هنا تأني دعوة الرئيس عباس لعقد دورة التشريعي".

وفيما يتعلق بالاعتقال السياسي والحريات في غزة، كشف أبو مرزوق عن مرسوم سيصدر اليوم أو غداً عن رئاسة الوزراء في الحكومة بغزة للافراج عن كافة السجناء "الأمنيين" التابعين لحركة فتح والمصنفين والذين تم اعتقالهم بتهمة "التخابر مع رام الله".

العلاقة مع مصر 

وحول العلاقة مع مصر، أكد أبو مرزوق أن سياسة حركته تجاه مصر ثابتة لا تتغير "وهي عدم التدخل في الشأن الداخلي والاعتراف بجميلها تجاه شعبنا". 

ودعا المسؤول في حماس إلى ضرورة عدم الخلط بين التصريحات الصادرة عن أفراد والقيادة السياسية والناطقين التابعين للحركة تجاه مصر. وقال: "لا يوجد خط سياسي بدون تجاوزات أو خطأ ولكن دئماً هناك خلط في المواقف الصادرة عن الناس والتي تصدر  من قبل المسؤولين"، مشدداً على ضرورة الحصول على أي معلومة تتعلق بالعلاقة بين مصر وحماس من قبل الحركة وليس الصحف.

وأشار أبو مرزوق إلى أن حالة الانقسام أثرت بكشل كبير على الفلسطينيين وتحديداً في قطاع غزة. وقال: "هناك تمييز وسياسة مصرية تجاه الفلسطينيين ولا نجد تلك السياسة تجاه أي سوري أو عربي يقيم في مصر".

إلى ذلك أوضح أبو مرزوق أن رجال الأعمال الفلسطينيين رغم تضررهم طيلة الفترة الماضية من الاحتلال إلا أنهم يقوموا بمهمات كبيرة تساعد على رقي المجتمع وحفظ أمنه الاقتصادي. 

وحدة الأمة العربية 

وشدد أبو مرزوق على ضرورة وحدة الأمة العربية وإنهاء حالة الانقسام في المجتمع والمؤسسات الفلسطينية وتجنيبه كل سلبية للوصول إلى بر الأمان حتى وحدة الشعب

اللاجئين أكبر الخاسرين 

ودعا أبو مرزوق رجال الأعمال لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين في سوريا. وقال: "هؤلاء هم أكبر الخاسرين من الخلافات الفلسطينية. المخيمات في الشتات تعيش نكبات متتالية. وأوضاعهم صعبة سواء في الأردن أو مصر وغيرها من البلدان".

الحايك: الانقسام اثر سلبا على الاقتصاد

من جانبه رحب رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين علي الحايك بزيارة عضو المكتب السياسي لحركة حماس أبو مرزوق إلى مقر الجمعية.

وتطرق الحايك في معرض حديثه مع أبو مرزوق إلى الآثار السلبية التي لحقت قطاع الاقتصاد في غزة نتيجة حالة الانقسام واستمرار الحصار، مشدداً على ضرورة إنهاء حالة الانقسام وتشكيل حكومة التوافق الوطني كما اتفق عليها مؤخراً.

 

 
انشر عبر