شريط الأخبار

احتجاجا على طرد الجندي في الخليل... دعوات لتظاهرة حاشدة أمام مقر وزارة الحرب

03:19 - 02 تشرين أول / مايو 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

استمرارا للفعاليات الإسرائيلية الرافضة لطرد الجندي المعروف بإسم "دافيد هنحلاوي" والذي شوهد وهو يسحب سلاحه على فلسطيني بالخليل، دعت هيئة دعم الجندي عبر صفحتها على الفيسبوك إلى البدء بمظاهرات عارمة قبالة مقر وزارة الحرب بتل أبيب ظهر اليوم.

وجاء في بيان الدعوة تحت عنوان " أمر امتثال" أن على جميع الجنود الحضور وهم يلبسون قمصان وحداتهم العسكرية وأعلام الوحدات بالإضافة للأعلام الإسرائيلية، وذلك في محاولة لثني الجيش عن قراره بفصل الجندي.

وتشهد أوساط عسكرية إسرائيلية موجة احتجاجات "فيسبوكية" عارمة منذ عدة أيام، وذلك بعد قرار فصل أحد جنود وحدة "هناحال هحردي" المتدينة في الخليل، بعد أن شوهد وهو يصوب سلاحه باتجاه فلسطيني.

وفي السياق ذاته، قال مراسل الشؤون العسكرية في القناة العبرية الثانية إن جيش الاحتلال استشعر متأخراً قوة تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على السلك العسكري، فيما قال رئيس هيئة الأركان بيني غانتس إن الفيسبوك لا يعتبر أحد حلقات التسلسل الهرمي للأوامر العسكرية، ولذلك لا يمكن أن تستمد منه الأوامر.

ووصل عدد المعجبين بصفحة الدعم للجندي على الفيسبوك إلى 116 ألف خلال 4 أيام فقط، ما ينذر بتفاقم الاحتجاجات، في حين عاقب الجيش أربعة من ضباطه على خلفية اشتراكهم في الاحتجاج.

ولا زال الجيش متخبطاً في كيفية إنهاء هذه الأزمة التي تعصف به، الأمر الذي يمس بهيبة الجيش وقدرته على الردع وكذلك يحد من قدرة قيادته على اتخاذ القرارات المصيرية، بحسب المحللين العسكريين.

وتعتبر دعوة اليوم حاسمة لبيان مستقبل هذه القضية، فخروج الجنود للاحتجاج بشكل علني محظور لدى جيش الإحتلال، ومن شأن اشتراك الجنود في التظاهرات أن تزيد الطين بلة ويعقد من حل هذه المسألة الشائكة، فليس بإمكان الجيش معاقبة عشرات الآلاف من جنوده.

انشر عبر