شريط الأخبار

أبو مرزوق: الأمن سيبقى كما هو بالضفة و غزة لحين تشكيل حكومة منتخبة

09:00 - 01 حزيران / مايو 2014

غزة - فلسطين اليوم

أكد د. موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس أن حركته ستتعاون مع كافة فئات الشعب الفلسطيني لتقديم ما هو أفضل بهدف بناء الوطن بالطريقة الصحيحة والسليمة.
 
وشدد أبو مرزوق خلال إطلاعه على انجازات وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة اليوم الخميس على أن حكومة الكفاءات ستعمل على توحيد المؤسسات بين الضفة الغربية وقطاع غزة مستدركاً بأن الأمن سيبقى كما هو في الضفة وغزة حتى الحكومة التي تفرزها الانتخابات.
 
وحضر اللقاء الذي عقد بمكتب وزير الداخلية كلا من وزير الداخلية والأمن الوطني أ. فتحي حماد والناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس الدكتور سامي أبو زهري ومستشاري وزير الداخلية وقادة وأركان الوزارة بشقيها العسكري والمدني.
 
وأشاد أبو مرزوق خلال اللقاء بإنجازات وزارة الداخلية والأمن الوطني والتطور الكبير الظاهر على أدائها وما وصلت إليه من مستويات عالية مشيراً إلى أن كل سطر من السطور التي ذكرت حول هذه الإنجازات خلفه جهود عظيمة وعَرق ودماء.
 
وقال مخاطباً قادة الداخلية: "إن انجازات وزارة الداخلية ليست حزبية وإنما إنجازات لكل الشعب الفلسطيني" لافتاً إلى أن أول ملاحظة يلاحظها المراقبون هي نشر وإرساء الأمن بغزة".
 
بدوره رحب وزير الداخلية والأمن الوطني أ. فتحي حماد بعضو المكتب السياسي لحركة حماس معبراً عن مدى سعادته بهذا اللقاء.
وقال حماد: "نستقبل اليوم رمزاً من رموز الشعب وقائد من قادة وأعلام فلسطين الذين كانوا عنواناً في الحفاظ على الثوابت والقضية".
 
و أكد الوزير حماد أن الداخلية استطاعت أن تحقق أمرين مهمين أولهما خدمة أبناء الشعب الفلسطيني بإنهاء الفلتان الأمني العائلي وحفظ أمن وآمان المجتمع والمواطنين.
 
ولفت إلى أن الأمر الثاني الذي حققته وزارته وهو من خلال تعاونها مع المقاومة  عبر ملاحقة العملاء ومساندتها وقت الحروب لافتاً إلى ضرورة الرقي بأبناء الشعب الفلسطيني ليكونوا عونا للجهاد والمقاومة.
 
وأكد الوزير حماد أن الداخلية بغزة جسدت مفهوم الإسلام السياسي الناجح الذي شكك به الكثيرون بأن ينتج مجتمعاً آمناً.
 
ونوه إلى أن وزارته تمكنت من نقل العمل الإداري بداخلها نقلة نوعية متقدمة على مستوى التفوق وفي كافة المستويات.
 
ومضى يقول: "لدينا تنافس إيجابي متعاون ومتكامل رغم الإمكانيات القليلة وذلك من خلال عمليات التخطيط والتنفيقد والمتابعة والتقويم التي تقوم بها الداخلية".
 
وبين الوزير حماد أن الوزارة اعتمدت في إرسائها لقواعدها الذاتية على نفسها لا على الأخرين " فبدأت بتفعيل كلية التدريب والتي أصبحت تضم أكثر من 100 مُدرب بداخلها وداخل مدريات التدريب الأخرى التابعة للأجهزة الأمنية".
 
وتطرق الوزير حماد إلى تطور الوزارة في مجال التعليم منوهاً إلى أن وزارته أصبح  لديها الكليات والمعاهد فأسست كلية الشرطة الفلسطينية.
 
وأوضح أن الداخلية تعكف على الانتهاء من تجهيز 15 مدرسة متخصصة لتخرج تجربة راقية فلسطينية.
 
وخلال اللقاء فتح باب النقاش بين د. أبو مرزوق وقادة أركان وزارة الداخلية والأمن الوطني في بعض القضايا المهمة.
 
وتضمن اللقاء عرضاً مرئياً لفيلم وثائقي استعرض هيكلية الوزارة وإنجازاتها وخططها ومهام أجهزتها وإداراتها.
 
وفي نهاية اللقاء سلم وزير الداخلية وقادة أركان الوزارة درع الداخلية للدكتور موسى أبو مرزوق تقديراً له ولجهوده.
 

انشر عبر