شريط الأخبار

هل يحمل اتفاق الشاطئ عصاً سحرية لحل أزمة كهرباء غزة ؟

06:30 - 01 تشرين أول / مايو 2014

غزة - فلسطين اليوم

كثيرةٌ هي الأزمات التي خلفها الانقسام خاصة في قطاع غزة، ويأمل الفلسطينيون أن يكون اتفاق الشاطئ هو العصا السحري لحل تلك الأزمات المتراكمة ، حيث يعرض الفيسبوكيون بشكل مستمر بعض من المشاكل متسائلين هل سيكون اتفاق الشاطئ هو الحل لتلك المشاكل التي يتناولوها.

وآخر الأزمات التي تداولها الفيسبوكيون اليوم، أزمة الكهرباء، وهل ستشهد انفراجاً في ظل حكومة التوافق الوطني، ووجدت تفاعلاً من الجمهور على بوسط كتبه الكاتب مصطفى ابراهيم " زمان ما كتبت شيئ عن أزمة الكهرباء، معقول انتهت الأزمة، ولا ازهقنا، او يمكن اتفاق الشاطئ سوف ينهي الأزمة".

ومن بعض الردود على هذه الأزمة " لا شيء مما سبق مجرد شيء صار معتاد وجزء من روتين الحياة والبلادة"  - "لأنه تكلمنا وحاولنا وفشلنا وأطلقنا الافكار لتحاول الايدي بفعل شئ ... وفي النهاية فشل ويأس أصابنا"، وآخر قال " لا أعرف كيف سأعتاد الحياة عندما تأتي الكهرباء بلا إنقطاع. لأن قطع الكهرباء أصبح من التراث الغزّي والتفريط به قد يغير من المجتمع .- لما جربنا الست ساعات.. أحسسنا بنعمة الثمان ساعات.. فشكرنا الله.. ودعونا للحكومة بطول العمر!!  وما زلنا ندعو للحكومة يا محمد ابوهاشم بطول العمر - يمكن أجسامنا بلدت - لا بس تعودنا على ال8 ساعات فاصبح الطبيعي ونحن لا نكتب عن الطبيعي ، جرب تصير 6 ساعات هتلاقينا كلنا بنكتب عنها" - اتمنى ان لا نتوقف عن الكتابة بوصفها وسيلة للضغط على أصحاب الشأن لحل المشكلة من جذورها" - قصة الكهرباء حلها مع يوم القيامة!!.

ردود جاءت بين التمنى ووصف الواقع المزري لهذه الأزمة ، علها تجد حلاً بعد اتفاق الشاطئ الذي ينتظر الفلسطيني البدء بتنفيذه لحظة بلحظة.

ويعاني قطاع غزة من أزمة الكهرباء منذ سبعة أعوام جراء الحصار الإسرائيلي على القطاع، الذي عطل عمل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع لفترات طويلة القت بضلالها على كمية الكهرباء في القطاع، ما حذا بسلطة الطاقة الى ادارة الازمة واعتماد جول وصل وقطع للتيار الكهربائي.

المهندس فتحي الشيخ خليل، رئيس سلطة الطاقة بغزة ، أوضح لـ "فلسطين اليوم"، أن مشكلة الكهرباء في قطاع غزة 90% منها مشكلة سياسية، والمصالحة بكل تأكيد ستحسن من وضع الكهرباء في غزة، موضحاً أن حل المشكلة بشكل جذري بحاجة إلى ما لا يقل عن ثلاثة أعوام.

وأكد الشيخ خليل، بانه في حال تزويد المحطة بالوقود بدون ضرائب سيحسن من الكهرباء، لافتاً إلى أن مولدين من المحطة يعملان من ضمن أربعة مولدات، وأن هذين المولدين لا يعملان بكامل طاقتهما.

الكاتب والمحلل السياسي مصطفى ابراهيم، رأى بأن اتفاق الشاطئ لا يملك عصا سحرية لحل مشاكل قطاع غزة المتراكمة على مدى سنوات الانقسام ، لافتاً إلى ان المشاكل كبيرة وكبيرة جداً في الضفة والقطاع، سواء من مشكلة الخريجين او العمال او المياه والكهرباء وغيرها من المشاكل.

وقال أن اعتقاد الناس بان الحكومة القادمة ستحل الكثير من مشكلاتهم غير دقيق، ولكن ربما تخفف من هذه المشكلات.

وأضاف، بان أسئلة كثيرة حول الأزمات التي خلفها الانقسام يجب ان توجه لصانعي القرار إذا ما تمت المصالحة ، ويجب الاجابة عليها كونها قضايا ملحة وعاجلة .

انشر عبر